عـاجـل: حاكم ولاية نيويورك لـ سي أن أن: لا أعتقد أنه من القانوني وضع ولايات قيد الحجر من قبل الرئيس

بسبب القصف المكثف.. تحويل الرحلات الجوية من طرابلس إلى مصراتة

أضرار مادية بأحد الأحياء السكنية بالقرب من مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس (الأناضول)
أضرار مادية بأحد الأحياء السكنية بالقرب من مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس (الأناضول)

قال المطار الوحيد العامل بالعاصمة الليبية طرابلس في وقت متأخر أمس الثلاثاء، إنه حوّل جميع الرحلات الجوية إلى مدينة مصراتة بسبب القصف في المنطقة بعد تصاعد القتال خلال الأيام الأخيرة.

وزاد إطلاق الصواريخ والقصف باتجاه المطار في أواخر الأسبوع الماضي بعد فشل جهود الأمم المتحدة لجمع الأطراف المتحاربة بجنيف في تحقيق أي تقدم. وأعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص غسان سلامة استقالته الاثنين الماضي.

وأدى إطلاق الصواريخ إلى إغلاق مطار معيتيقة مرارا في الأيام الأخيرة وتم تعليق الرحلات الجوية معظم الأوقات أمس، بينما قال مصدر عسكري في قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر إنه تم استهداف المنشآت التركية هناك.

يأتي ذلك بينما أفادت مصادر عسكرية بأن أحياء سكنية في محيط مطار معيتيقة شمالي طرابلس الليبية تتعرض لقصف مدفعي مكثف.

وأكدت المصادر للجزيرة أن القذائف أطلقت من أحد مواقع تمركز قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جنوب المدينة.

وذكر المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، التابعة لحكومة الوفاق الوطني، أن سلطات مطار معيتيقة الدولي أخلت المطار من الموظفين والمسافرين بعد صعودهم إلى إحدى الطائرات بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف استهدف المطار.

دخان متصاعد من مطار معيتيقة (رويترز)

لقاء ورؤية
وقد أفادت وسائل إعلام موالية للواء المتقاعد حفتر، بأنه التقى، بمقره في منطقة الرجمة بضواحي بنغازي، وفدا أوروبيا ضم سفراء فرنسا وإيطاليا وألمانيا ومستشارين للرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الإيطالي والمستشارة الألمانية.

وأضافت المصادر أن حفتر قال للوفد الأوروبي إن رؤيته للأزمة الليبية تؤكد أن كل ما تم طرحه من حلول لن يتم الوصول إليه إلا بعد القضاء على ما وصفها بالمليشيات والجماعات الإرهابية التى قال إنها لم تحترم تعهداتها بوقف إطلاق النار.

واتهم حفتر قوات حكومة الوفاق الوطني بقصف المقرات المدنية داخل الأحياء السكنية في طرابلس، وأبلغ الوفد الأوروبي أن قواته لها أحقية تحرير كامل التراب الليبي، على حد تعبيره.

حفتر أكد أنه يحارب ما سماه الجماعات الإرهابية (غيتي)

تحقيق السلام
في المقابل، دعت حكومة الوفاق الوطني، الثلاثاء الأسرة الدولية إلى مواصلة جهودها لتحقيق السلام في ليبيا غداة استقالة موفد الأمم المتحدة الخاص لهذا البلد.

ودعت وزارة خارجية حكومة الوفاق في بيان "المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته تجاه الشعب الليبي وشعوب المنطقة بدعم الأمن والاستقرار في ليبيا وممارسة الضغط الحقيقي" على قوات حفتر لوقف اشتباكات طرابلس والعودة للمسار السياسي.

وبشأن استقالة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، أعربت الخارجية "عن تقديرها لجهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا".

وأكدت "أنها تأمل في أن تسهم جهود البعثة في وقف الأطراف الخارجية عن دعم محاولة زعزعة الأمن والاستقرار في ليبيا وقتل وترويع الآمنين وتدمير الممتلكات العامة والخاصة".

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، على تويتر الاثنين، استقالته "لأسباب صحية" بعد نحو ثلاث سنوات في هذا المنصب.

وكتب "يجب أن أعترف بأن صحتي لم تعد تسمح لي بالتعرض للكثير من الإجهاد. لذا، طلبت من الأمين العام (للأمم المتحدة) إعفائي من مهمتي".

تم اختيار سلامة في 22 يونيو/حزيران 2017 من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ممثلا خاصا ورئيس بعثة دعم الأمم المتحدة في ليبيا خلفا للألماني مارتن كوبلر.

المصدر : الجزيرة + وكالات