واشنطن تلمح إلى إمكانية إعادة النظر بعقوبات إيران في ظل تفشي كورونا

بومبيو أكد أن الإمدادات الإنسانية لا تخضع للعقوبات (رويترز)
بومبيو أكد أن الإمدادات الإنسانية لا تخضع للعقوبات (رويترز)

ألمح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء إلى احتمال أن تفكر الولايات المتحدة في تخفيف العقوبات عن إيران ودول أخرى للمساعدة في محاربة فيروس كورونا، لكنه لم يقدم أي إشارة ملموسة تدل على أن بلاده تخطط لذلك.

وعكست التصريحات تحولا في لهجة وزارة الخارجية الأميركية، التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب نهجها المتشدد فيما يتعلق بتخفيف العقوبات، حتى مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تخفيفها.

وفي تصريحات للصحفيين، شدد بومبيو على أن الإمدادات الإنسانية والطبية معفاة من العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي أبرم عام 2015 للحد من برنامج طهران النووي.

ورغم ذلك، فإن العقوبات الأميركية على النطاق الأوسع تردع الكثير من الشركات عن التجارة في المواد الإنسانية مع إيران التي تعد واحدة من أشد الدول تضررا بوباء كورونا.

وردا على سؤال عما إذا كان من الممكن عند نقطة معينة أن تعيد الولايات المتحدة تقييم موقفها بشأن تخفيف العقوبات، قال بومبيو في مؤتمر صحفي "نحن نقيم جميع سياساتنا باستمرار. لذا فإن الإجابة هي هل سنعيد التفكير؟ بالطبع".

وعندما سُئل عن مثل هذا التخفيف في 20 مارس/آذار الجاري، اكتفى بومبيو بالقول إن العقوبات الأميركية لا تسري على المستلزمات الطبية وغيرها من السلع الإنسانية، وتتبع إدارة ترامب سياسة "الضغوط القصوى" في محاولة لإرغام إيران على كبح أنشطتها النووية والصاروخية والإقليمية.

وكانت مقررة الأمم المتحدة للحق في الغذاء هلال إلفر قد دعت الثلاثاء إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على دول مثل إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا لضمان وصول الإمدادات الغذائية للسكان الجوعى خلال جائحة كورونا.

وقالت في بيان إن "استمرار فرض عقوبات اقتصادية على سوريا وفنزويلا وإيران وكوبا وبدرجة أقل على زيمبابوي، على سبيل المثال لا الحصر، يقوض بشكل كبير الحق الأساسي للمواطنين العاديين في الحصول على غذاء كاف وملائم".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة