جماعة الحوثي: لا يصح أن تشن السعودية حربا وترعى المصالحة

عبد الملك العجري يقول إن السعودية مدعوة للحوار وليست داعية له (مواقع التواصل)
عبد الملك العجري يقول إن السعودية مدعوة للحوار وليست داعية له (مواقع التواصل)

قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي وعضو الوفد المفاوض عبد الملك العجري إن هناك رسائل تتبادلها الجماعة مع السعودية عبر وسطاء محليين، لكنه أشار إلى أن السعودية مدعوة للحوار وليست داعية إليه.

وأفاد العجري -في مقابلة سابقة مع الجزيرة- أن هناك جهودا تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار بعد أزمة كورونا. كما أشار إلى وجود تواصل مع الجانب السعودي ينشط ويتوقف أحيانا وخاصة بعد هجوم أرامكو.

وأضاف العجري أنه لا يصح لا من ناحية منطقية ولا من ناحية سياسية أن ترعى السعودية الحرب وترعى المصالحة في الوقت ذاته.

وقال "منذ اختارت السعودية رعاية الحرب العدوانية فهي حددت موقعها على طاولة المفاوضات كخصم ولا يصح أن تطلب لنفسها أي صفة أخرى غيرها"، مشيرا إلى أن السعودية اليوم في موقع المدعو للحوار لا في موقع الداعي إليه.

من جانبهم، كشف الحوثيون في قت سابق الثلاثاء عن اتصالات يجرونها مع السلطات السعودية لاحتواء التصعيد العسكري بين الطرفين الذي زادت وتيرته خلال اليومين الماضيين، لكنهم اعتبروا التصريحات السعودية "غير دقيقة".

وفي تصريح أدلى به وزير الإعلام في حكومة الحوثيين، ضيف الله الشامي، لقناة الجزيرة، قال إن "هناك اتصالات مع السعودية تتم عبر وسطاء لاحتواء التصعيد، لكن تصريحات السفير السعودي بشأن اتصالات يومية معنا غير دقيقة"، مضيفا "نمد يدنا لسلام شامل يضع حلولا كاملة غير مجتزأة".

يشار إلى أن صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية نقلت عن مسؤول سعودي رفيع المستوى قوله إن بلاده تجري محادثات يومية مع الحوثيين في اليمن، ودعت ممثلين عنهم وعن الحكومة الشرعية إلى محادثات سلام على أراضيها.

وقال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر إن اقتراح إجراء محادثات لإنهاء الحرب في اليمن ما زال مطروحا، رغم تصاعد العنف في مطلع الأسبوع، غير أن الحوثيين لم يستجيبوا بعد للعرض، بحسب السفير السعودي.

وقال آل جابر إن المسؤولين السعوديين تحدثوا مع نظرائهم الحوثيين أمس الاثنين، لتأكيد أن ضربات التحالف على صنعاء كانت ردا على الهجمات الصاروخية يوم السبت، وليس المقصود بها تصعيد النزاع.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول السعودي قوله إن مسؤولي التحالف يتواصلون هاتفيا بشكل يومي -منذ العام الماضي- مع الحوثيين، وأوضح أن الاتصالات اليومية بدأت في أعقاب هجوم الحوثيين على منشآت أرامكو النفطية.

وشنّ التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن أمس الاثنين غارات جوية على صنعاء، وقال في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إن العملية تهدف إلى "تدمير أهداف عسكرية مشروعة" تابعة للمتمردين الحوثيين، و"لتحييد وتدمير التهديد الباليستي والقدرات النوعية التي تهدد حياة المدنيين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة