رغم انتقادات له بشأن كورونا.. ارتفاع غير متوقع في شعبية الرئيس ترامب

محام يعمل بواشنطن يقول إن ترامب تعامل مع أزمة كورونا بواقعية منذ البداية (رويترز)
محام يعمل بواشنطن يقول إن ترامب تعامل مع أزمة كورونا بواقعية منذ البداية (رويترز)

محمد المنشاوي-واشنطن

رغم ارتفاع وتيرة الانتقادات ضد الرئيس دونالد ترامب على خلفية تجاهله تحذيرات الأجهزة الاستخباراتية بضرورة الاستعداد المبكر للتعامل مع تداعيات انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة، أشارت استطلاعات حديثة إلى زيادة نسبة الرضا عن أداء ترامب.

وحتى منتصف يوم السبت تخطى معدل الإصابات بفيروس كورونا 111 ألف مصاب، في حين توفي أكثر من 1800 شخص.

وتحدثت الجزيرة نت لبعض مؤيدي الرئيس ترامب بشأن طريقة إدارته للأزمة المستمرة، وذكر محام يعمل بواشنطن أن "ترامب تعامل بواقعية مع أزمة كورونا منذ البداية".

وأكد المحامي الذي تحدثت معه الجزيرة نت هاتفيا "أن تصميم ترامب على تخصيص دفعات مالية للمواطنين الأميركيين ضمن حزمة المساعدات البالغة 2.2 مليار دولار سيدعم حظوظه الرئاسية بلا شك".

ووقع الرئيس ترامب على الخطة التي تتضمن دفع 1200 دولار لكل أميركي من الذين يقل دخلهم عن 75 ألف دولار في السنة، و500 دولار لكل طفل للمساعدة في تقديم دعم مالي مباشر للعائلات المتأثرة بتبعات انتشار فيروس كورونا.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب بين 13 و22 مارس/آذار الحالي على 1020 أميركيا رضا 49% عن أداء ترامب بصفة عامة، وهو ما يمثل ارتفاعا بخمس نقاط عن استطلاع مماثل اُجري قبل شهرين. في حين عبر 45% من المستطلعين عن عدم رضاهم عن أداء ترامب.

وإضافة للدعم المالي المباشر، علق ترامب القروض التعليمية الفدرالية، وهو ما يستفيد منه الملايين من خريجي الجامعات ولديهم ديون طلابية.

وكان لإعلان ترامب حالة الطوارئ الفدرالية تأثير إيجابي بصفة عامة إذ مكن ذلك الرئيس ترامب من تخصيص المزيد من الأموال للولايات.

ورصدت الجزيرة نت تركيز وسائل الإعلام المؤيدة لترامب، مثل شبكة فوكس الإخبارية، على إلقاء اللوم في تردي الوضع الصحي وعدم استعداد الولايات المتحدة لمواجهة فيروس كورونا، على التشتت الناجم عن تسليط الديمقراطيين والإعلام الضوء على محاكمة ترامب بهدف عزله التي انتهت في السادس من الشهر الماضي.

وعبر المستطلعون كذلك عن رضا 60% منهم عن أداء ترامب لمواجهة انتشار فيروس كورونا، في حين عبر 38% فقط عن انتقادهم لأداء وقرارات ترامب تجاه انتشار فيروس كورونا. وارتفعت النسبة عن 60% لدى الجمهوريين وانخفضت بين الديمقراطيين.

وتاريخيا تزداد نسبة الرضا عن أداء الرئيس في أوقات الأزمات، وعلى سبيل المثال ارتفعت نسبة الرضا عن أداء الرئيس السابق جورج بوش الابن إلى أكثر من 80% عقب أحداث 11 سبتمبر 2001.

ويكرر ترامب مشاركته اليومية في المؤتمر الصحفي الذي يعقد بالبيت الأبيض، حيث يؤكد فيه حكمة ما اتخذه من قرارات منذ بداية الأزمة، خاصة ما يتعلق بوقف الطيران من الصين والدول الأوروبية في فترة لاحقة، وهو ما أسهم في إبطاء انتشار الفيروس داخل الولايات المتحدة.

وامتدح مذيع شبكة فوكس، شون هانيتي، ما أقدم عليه ترامب من عرض طريقة الحفاظ التباعد الاجتماعي، إضافة إلى تفعيله قانون الإنتاج الدفاعي، وضغطه على شركات أميركية لإنتاج مئة ألف جهاز تنفس صناعي خلال الأسابيع القادمة.

ويطالب ترامب من العلماء تقديم اقتراحات سريعة بناء على تحليل تلك البيانات لاتخاذ قرار فيما يتعلق بعودة النشاط الاقتصادي لبعض الولايات أو بعض المقاطعات.

وخلال المؤتمر الصحفي اليومي "يحاول ترامب إقناع ملايين المشاهدين أنه يوجه الفرق الطبية المتخصصة ويحثها على إيجاد لقاح يتغلب على فيروس كورونا سريعا" كما ذكر أحد الأميركيين ممن ليس لهم ولاء حزبي، للجزيرة نت.

ورغم توجيه الحكومة الفدرالية نصائح لكبار السن بعدم الخروج من منازلهم والالتزام بالحظر، صمم ترامب على السفر لميناء نورفوك بولاية فيرجينيا لوداع المستشفى العسكري البحري "يو أس أن أس كومفورت" قبل مغادرتها إلى نيويورك للمساهمة في مواجهة تفشي فيروس كورونا هناك.

وتضم السفينة على متنها فرقا طبية متعددة، إضافة إلى 1200 من جنود مشاة البحرية، وتضم السفينة ألف سرير والعشرات من غرف العناية المركزة.

وعندما سئل ترامب عن تحركه رغم التحذيرات الطبية، قال ترامب "إنه ليس شخصا عاديا، هو الرئيس ومن شأن خروجه والسفر لفيرجينيا طمأنة الشعب الأميركي في هذه المحنة". 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يرى الكاتب البريطاني بصحيفة إندبندنت باتريك كوبيرن أن الهيمنة الأميركية في العالم تتلاشى ليس بسبب ضعف القوة العسكرية أو الاقتصادية للولايات المتحدة، بل للفشل القيادي لترامب في أزمة كورونا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة