في حوار مع الجزيرة نت.. كيف يقضي وزير النقل المغربي فترة الحجر المنزلي بعد إصابته بكورونا؟

الوزير عبد القادر اعمارة يدير الوزارة من محجره الصحي في بيته (الجزيرة نت)
الوزير عبد القادر اعمارة يدير الوزارة من محجره الصحي في بيته (الجزيرة نت)
حاوره/محمد أعماري
 
يخضع وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء في الحكومة المغربية عبد القادر اعمارة منذ يوم 15 مارس/آذار الجاري للحجر الصحي المنزلي بعد أن تأكدت إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 
الجزيرة نت حاورت الوزير المغربي لمعرفة يومياته في الحجر المنزلي، وسألته: كيف يقضي يومه؟ وكيف يدير الوزارة عن بعد؟ وكيف يعيش وأسرته هذه الفترة الاستثنائية في حياته؟
 
كيف أصبتم بالفيروس؟ وأين ومتى؟ وما هي أبرز الأعراض التي ظهرت عليكم؟ 
هذا أمر يستحيل الجزم فيه بشيء قاطع، فكما تعلم، بحكم مسؤوليتي بصفتي وزيرا للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء أتابع عددا كبيرا من مشاريع تشييد البنيات التحتية في كل ربوع المملكة، ومن ثم فأنا أسافر كثيرا.
 
وفي الأسابيع الأخيرة كنت في عدد من الأقاليم بوسط البلاد وشمالها، وبالطبع بحكم المسؤولية الوزارية سافرت إلى أوروبا في مهام رسمية، ومررت بعدد من المطارات الدولية.
 
وقد حرصت على الانضباط لقواعد السلامة الصحية، ولكن رغم كل ذلك قدر لي الله أن أصاب بهذه العدوى، وأنا في هذا مؤمن بأنه لا راد لقضاء الله وقدره، إذًا كما قلت لك آنفا، تحديد مكان أو زمن التقاطي للعدوى هو مما يستحيل التكهن به.
 
دخلتم الحجر الصحي في بيتكم منذ أيام؟ لماذا في البيت؟ وهل كان ذلك اختياركم أم نصيحة من المختصين؟ 
بالنسبة للأعراض، في الحقيقة عدا بعض الصداع في الرأس وشيء من العياء لم تكن هناك أعراض أخرى، لا أعراض تنفسية ولا ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
 
وهنا قد يتساءل البعض: لماذا إذًا اتصلت بالسلطات الصحية؟ السبب راجع إلى أن هناك توجيها احترازيا يقتضي أنه بعد العودة من أي مهمة خارجية وفي حال ظهور أعراض غير عادية ينبغي طلب استشارة طبية، وعلى هذا الأساس أخذت بالأحوط كما يقال، لأن طبيعة مهامي الوزارية تجعلني ألتقي بكثير من المسؤولين والموظفين، فلا ينبغي تعريضهم لأي احتمال للإصابة ولو كان ضعيفا، وبعد الاستشارة الطبية كان هناك التحليل المخبري الذي أكد التقاطي الفيروس.
 
ولأن الأعراض بسيطة، فقد اقتضى نظر الأطباء أن أمكث بالبيت لمدة لا تقل عن 14 يوما، ولم يروا حاجة للذهاب إلى المستشفى، وأوصوني بالالتزام بالقواعد الصحية الأساسية وتناول دواء لتفادي أي مضاعفات، كما اقتضى نظر الأطباء أيضا أن تمكث زوجتي وابني معي بالبيت، لكن بشكل منعزل.
 
والخلاصة أن هذا الحجر المنزلي هو قرار اتخذه الأطباء، وبالطبع هو يلتقي في محصلته مع التوجيه العام بمكوث الناس في بيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، لكنه يختلف في كونه يتعلق بشخص ملتقط للفيروس، ومن ثم فتقدير تطور المرض وحجم مضاعفاته والاحتياطات الخاصة الواجب اتخاذها كل هذا موكول للأطباء وحدهم، ولا يجوز الاجتهاد فيه من أي كان حتى ولو كان المعني بالأمر وزيرا.
 

‪الوزير عبد القادر اعمارة يخصص وقتا كل يوم للرد على اتصالات أهله وأصدقائه‬  (الجزيرة نت)

هل تتماثلون الآن للشفاء؟ ومتى يتوقع أن تعودوا للحياة الطبيعية؟ 
أنا الآن في وضعية عادية، ليست هناك أعراض مقلقة، صداع الرأس خف كثيرا، يكون هناك بعض السعال بين الفينة والأخرى، حرارة جسمي أراقبها بشكل منتظم، وهي والحمد لله طبيعية، الحمد لله يوما عن يوم تتحسن الأمور.
 
والراجح أن تمتد مدة الحجر لحوالي أسبوعين مر منها الآن ستة أيام، وفي كل الحالات سينتهي هذا الحجر بقرار من الأطباء بعد إجراء تحليل مخبري إن شاء الله.
 
نريد أن نعرف بشيء من التفصيل كيف تقضون يومكم؟ وما هو برنامجكم اليومي من الصباح إلى الليل؟ 
البرنامج اليومي تهيمن عليه المهام الاعتيادية لنشاطي الوزاري، خاصة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تواجه فيها بلادنا كما باقي دول العالم جائحة كورونا.
 
عادة بعد صلاة الفجر أعود لآخذ قسطا من النوم، لأن أخذ نصيب من الراحة مطلوب لمساعدة الجسم على مقاومة الفيروس، وبعد ذلك هناك موعد راتب لا يمكنني مخالفته من الساعة 9:30 صباحا إلى العاشرة، يتصل بي فيه والداي اللذان يعيشان في مدينة وجدة (شرق المغرب) ليطمئنا على حالتي الصحية وعلى أحوالي عموما، وطبعا الوالدان أسعى دوما إلى رضاهما، وهما أيضا لا يهنأ لهما بال في بداية اليوم قبل أن يسمعا صوتي ويطمئنا.
 
بعد إفطار سريع، أشرع في الاشتغال عن بعد، عموما عن طريق الهاتف والواتساب والبريد الإلكتروني وكذلك تقنية "الفيديو كونفرانس"، حيث أتواصل مع الكاتب العام للوزارة ورئيس الديوان والمديرين العامين ومديري المؤسسات والهيئات العمومية التي أترأس مجالسها الإدارية (حوالي 25 مؤسسة) بحكم تبعيتها للوزارة، مثل المكتب الوطني للسكك الحديدية، وشركة الطرق السيارة بالمغرب (شركة خاصة بتدبير الطرق السريعة أو ما تعرف بالأوتوسترادات)، وشركة الموانئ وغيرها.
 
هذا العمل قد يمتد إلى الساعة الخامسة عصرا، وعادة يكون فيه اتصال بوزراء آخرين لحل بعض المشاكل، خاصة وزير الداخلية ووزير المالية.
 
بعد ذلك أتناول وجبة الغذاء ولو في هذا الوقت المتأخر، وهو ما ليس من عادتي في الأحوال العادية، ثم تبدأ حصص قراءة القرآن ومطالعة الجرائد ومتابعة بعض القنوات التلفزيونية العالمية، ثم أرد على مكالمات الأصدقاء والزملاء والأحباب وعموم المواطنين الذين لم تنقطع مكالماتهم، طبعا غير تلك التي تتوصل بها زوجتي وابني، وأحاول كذلك جهد المستطاع الرد على بعض الرسائل على صفحتي الرسمية في فيسبوك.
 

القراءة ومتابعة الأخبار أحد الثوابت في البرنامج اليومي للوزير عبد القادر اعمارة (الجزيرة نت)
لدي كذلك موعد راتب على الساعة التاسعة ليلا لمتابعة الأخبار على القنوات المحلية، خاصة ما يهم تطور الحالة الوبائية ببلادنا، وتجمعني كذلك جلسة عائلية مع زوجتي وابني يتم فيها اتخاذ كل الاحتياطات الوقائية، خاصة المسافة الآمنة التي أوصى بها الأطباء، وينضم إليها أبنائي الآخرون (ابناي وزوجة ابني) وذلك عبر واتساب.
 
وأختم برنامجي اليومي بمتابعة بعض الأشرطة الوثائقية العلمية التي لم تسنح لي الفرصة لمشاهدتها من قبل، وأحرص على أن تكون مواضيعها بعيدة عن جائحة كورونا، ثم أخلد للنوم حوالي منتصف الليل.
 
كيف تشعرون وأنتم في العزلة كل هذه المدة؟ 
شعوري داخل الحجر المنزلي هو شعور كل مؤمن بقضاء الله وقدره، ينبغي التحلي بالاتزان والانضباط لمساعدة البلد على تجاوز هذه المحنة، ووضعي الاعتباري لا يمكن أن يمنحني أي ميزة في ما يتعلق بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي قررتها السلطات في بلدي.
 
كيف تديرون الوزارة عن بعد، خصوصا أن وزارتكم لديها مهام جسيمة في هذه الفترة بحكم مسؤوليتها عن المطارات والموانئ وكذلك وسائل النقل العام؟ 
بالنسبة للتوقيعات كل ما ليس ضروريا يقوم به مساعدي بعد أن أعطي تعليماتي، بالطبع أهم القرارات مرتبطة بالوضعية الاستثنائية التي يعيشها بلدنا والعالم من حولنا، تهم أساسا تنقل الأفراد، نقل مواد التموين، اشتغال الموانئ في ظروف حسنة لأهميتها للاقتصاد الوطني، الإجراءات الاحترازية لمختلف العاملين أو المراجعين الذين يحتاجون عددا من الوثائق الرسمية من الوزارة.
 
ما هي أهم الدروس والعبر التي استخلصها عبد القادر اعمارة الإنسان من هذه الفترة؟ 
الحجر المنزلي يعطي لمن عاشه فرصة للتأمل في عدد من الأشياء، على رأسها أن الإنسان مهما بلغت إمكانياته فهو محدود أمام عدد من الظواهر، نحن هنا أمام مخلوق بسيط لا يرى بالعين المجردة يرهن العالم كله اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وصحيا.
 
ثم هناك هذه المعاني الكبرى للتضامن، نحن مجتمع متآلف شديد الروابط، حجم الاتصالات التي تلقيتها في هذه الفترة كثيف وهي لم تنقطع، الكل يسأل ويدعو ويريد أن يطمئن، بل حتى الأكل تطوعت بعض صديقات زوجتي بإعداده وإرساله.
 
وهذه الاتصالات لم تكن حكرا على المسؤولين بل كانت من عموم المواطنين، وهذه المعاني الجميلة تدخل الدفء إلى القلب وتبعث الأمل في النفوس.
 
هناك كذلك أمر متفرع عن هذا التضامن الفريد، وهو الإحساس بالمسؤولية التي تدفعك إلى مزيد من الانضباط لتوجيهات الجهات الرسمية، شعارك في ذلك "لا ينبغي أن تؤتى الجماعة من جهتي"، وأعيد وأكرر أن الوضع ليس مجالا للاجتهاد، بل يستلزم منا جميعا تطبيق التوجيهات وكفى.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت دول عربية عن إجراءات جديدة لمواجهة فيروس كورونا وصلت حد نزول الجيش إلى مداخل المدن بالأردن، وتكليف المستشفيات العسكرية بالمساعدة في محاصرة الفيروس بالمغرب، وفرض حظر التجول في تونس.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة