كاليفورنيا تتصدر الولايات الأميركية في مواجهة كورونا وتحذر من الأسوأ

حاكم كاليفورنيا غافين نيوسام (يمين) وعمدة لوس أنجلوس إيريك جارسيتّي في ميناء لوس أنجلوس (وسائل التواصل)
حاكم كاليفورنيا غافين نيوسام (يمين) وعمدة لوس أنجلوس إيريك جارسيتّي في ميناء لوس أنجلوس (وسائل التواصل)
               مروة صبري-كاليفورنيا
 
تعد كاليفورنيا أكثر الولايات الأميركية حزما في مواجهة فيروس كورونا، فهي أول ولاية تعلن حالة الطوارئ، وتفرض حظر التجول، وتقطع الخدمات عن الأعمال المخالفة، وتعلن الاستعداد للأسوأ. 
  
وقبل أن ينتبه الكثير من صناع القرار في الولايات المتحدة، وعلى رأسهم الرئيس دونالد ترامب، إلى خطورة الموقف؛ أعلن حاكم كاليفورنيا غافين نيوسام حالة الطوارئ في 4 مارس/آذار الجاري، حيث كانت حالات الإصابة بالفيروس 53 حالة فقط، إلى جانب حالة وفاة واحدة بين سكان الولاية، البالغ عددهم أربعين مليون نسمة.
 
وبينما كانت كاليفورنيا منهمكة في الإجراءات الوقائية والاحترازية، كان ترامب يهون من شأن الفيروس، وقال لقناة "فوكس نيوز" "كثيرون سيصابون بأعراض خفيفة جدا، وسيتحسنون بسرعة دون العرض على طبيب أو حتى التحدث إلى أحدهم". 
 
ازداد الأمر سوءا؛ ففرضت كاليفورنيا حظرا منزليا على جميع مواطنيها، وتحولت الدراسة والعمل إلى البيت، ولا يسمح بالخروج إلا للحاجات الأساسية، ولا يسمح للمقاهي والمطاعم إلا بتسليم الطلبات فقط.
 
‪سفينة "الرحمة" الطبية تقدم المساعدة العلاجية‬ (مواقع التواصل)

استنفار
وفي الأيام الأخيرة، زادت حالات الإصابة بالفيروس، وتعدت خمسة آلاف، منها 104حالات وفاة، بعد أن كانت في حدود الألفين في بداية الأسبوع الماضي. 

 
وإزاء ذلك، طلبت الولاية المساعدة من الحكومة الفدرالية التي أرسلت المشفى الطبي المتنقل "سفينة الرحمة"، الخاصة بالقوات البحريّة، والتي وصلت بالفعل إلى ميناء لوس أنجلوس في جنوب الولاية للاهتمام بالمرضى غير المصابين بالفيروس، لتخفيف العبء عن المستشفيات التي تركز جهدها على حالات الإصابة. 
 
كما حولت الولاية مركز مؤتمرات "سانتا كلارا" إلى مستشفى ميداني لعزل الحالات غير الحرجة، مع تقديم المساعدات الطبية الأساسية، وأعلن عمدة لوس أنجلوس إيريك جارسيتي تخصيص قسم لجلب المزيد من العاملين والمتطوّعين الكفء في القطاع الطبي والتمريض.
 
تقول نادية عبد الله -وهي ممرضة تعمل بمستشفى "كايزر" شمال الولاية"- تمت زيادة طاقم التمريض والمساعدين، وطلبت كمامات للعاملين، وخصص باب واحد فقط لدخول الطاقم الطبي، وتعطى كمامة لمن يدخل، ويوجه الجميع لغسل أيديهم قبل الدخول، وألغيت العيادات الخارجية وجميع العمليات غير الضرورية، مع توفر الاستشارات عبر الهاتف أو الفيديو".
عمدة لوس أنجلوس أمر بإغلاق الشواطئ رغم تحسن الطقس لحماية السكان من كورونا (الجزيرة)أمر
ومع تجاهل بعض أصحاب الأعمال قرار الإغلاق، خاطبهم جارسيتّي قائلا "من لا يلتزم بالتوصيات فسيعد ذلك جنحة، وستتدخل شرطة لوس أنجلوس لقطع الماء والكهرباء عنكم، أنتم تعرفون أنفسكم. أغلقوا أعمالكم أو سنغلقها نحن لكم".
 
ومع عطلة الربيع، ولأن كاليفورنيا تتمتع بجو دافئ، صار من الصعب إقناع الشباب بالابتعاد عن الشواطئ؛ فصدر أمر بإغلاق بعضها، وهي خطوة اتخذها نيوسام مكرها، وأراد أن تكون أمام الناس فرصة للتنزه مع مراعاة التباعد الاجتماعي. 
 
أما عمدة لوس أنجلوس فقال "الذروة لم تأت بعد، وستكون سيئة، ويجب أن نستعد للظلام القادم، والحالات في تصاعد، وما زال القادم مجهولا، وما زالت الجهود تبذل، وسلوكك يمكن أن ينقذ حياة أو يودي بحياة، وهذه الحياة قد تكون حياتك".
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يرى الكاتب البريطاني بصحيفة إندبندنت باتريك كوبيرن أن الهيمنة الأميركية في العالم تتلاشى ليس بسبب ضعف القوة العسكرية أو الاقتصادية للولايات المتحدة، بل للفشل القيادي لترامب في أزمة كورونا.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة