فرنسا وحلفاؤها يشكلون قوة مهام جديدة في منطقة الساحل بغربي أفريقيا

French soldiers from Operation Barkhane patrol north of Timbuktu November 6, 2014. If the French army and its allies are to keep al Qaeda at bay in the desert of northern Mali they must stop them seizing the biggest prizes in the sea of white sand - the wells. So this month a column of soldiers from France, Burkina Faso and Mali, in armoured vehicles and pick-up trucks, churned toward a village north of Timbuktu where herders water camels and goats. They were looking fo
جنود فرنسيون من دورية شمال تمبكتو ضمن عملية برخان العسكرية (رويترز)

شكلت فرنسا وعدد من حلفائها الأوروبيين والأفارقة رسميا قوة مهام جديدة أُطلق عليها اسم "تاكوبا" وتتألف من قوات خاصة أوروبية ستقاتل، إلى جانب جيشي مالي والنيجر، الجماعات المسلحة في منطقة الساحل في غربي أفريقيا.

وبعد مؤتمر عبر الهاتف، أصدر وزراء دفاع وممثلون لثلاث عشرة دولة بيانا سياسيا التزموا فيه بتعزيز الجهود لمواجهة ما وصفوه بالجماعات الإرهابية في غربي أفريقيا.

والدول المشاركة في العملية هي بلجيكا وجمهورية التشيك والدانمارك وإستونيا وفرنسا وألمانيا ومالي وهولندا والنيجر والنرويج والبرتغال والسويد والمملكة المتحدة.

عملية مشتركة
من جهة أخرى أفادت رئاسة الأركان الفرنسية بأن الجيشين المالي والنيجري وقوّة برخان الفرنسية نفذوا في مارس/آذار الجاري عملية على نطاق "غير مسبوق" في المنطقة الحدودية بين مالي والنيجر شارك فيها حوالي 5 آلاف عنصر وقادت إلى تحييد "عدد كبير من الإرهابيين".

وقالت رئاسة الأركان الفرنسية في بيان "بين 3 و23 مارس/آذار الجاري، نفذت قوّة برخان، بالاشتراك مع القوات المسلحة المالية والنيجرية، عملية مونكلار في المثلث الحدودي".

وأضافت "هذا الاشتباك، غير المسبوق لناحية عدد القوات المشاركة، سمح بتحقيق نتائج شديدة الأهمية تجسدت في تحييد عدد كبير من الإرهابيين وتدمير أو حجز عدد كبير من الموارد العسكرية" بينها حوالي 80 دراجة نارية وأسلحة وذخائر ومعدات تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة.

وأشارت قيادة الأركان إلى "تركيز غير مسبوق للجهود، شمل حوالي 5 آلاف عنصر" بينهم 1700 فرنسي و1500 عسكري من قوة مجموعة دول الساحل الخمس (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد) و1500 عنصر نيجري.

وقالت قيادة الأركان الفرنسية إن هذه العمليات التي جرت "خاصة في منطقة ليبتاكو النيجرية وغورما المالية"، وكذلك على الحدود بين مالي وبوركينا فاسو، سمحت ببلوغ "مستوى تنسيق غير مسبوق بين القوات العاملة في المنطقة". كما تحدثت عن تبادل المعلومات ووجود آلية قيادة مشتركة "فعالة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

French soldiers from Operation Barkhane patrol north of Timbuktu November 6, 2014. If the French army and its allies are to keep al Qaeda at bay in the desert of northern Mali they must stop them seizing the biggest prizes in the sea of white sand - the wells. So this month a column of soldiers from France, Burkina Faso and Mali, in armoured vehicles and pick-up trucks, churned toward a village north of Timbuktu where herders water camels and goats. They were looking fo

قبل أيام استنكر الرئيس الفرنسي المظاهرات المعادية لوجود بلاده بالعديد من بلدان الساحل، خاصة بمالي، حيث أصبحت أصوات مؤثرة مناهضة لوجود قوة برخان تُسمع على شبكات التواصل الاجتماعي وفي الشوارع.

Published On 23/12/2019
French Minister of the Armed Forces Florence Parly poses as she sits in a Rafale jet fighter at an airbase in Jordan July 18, 2017. Picture taken July 18, 2017. REUTERS/Philippe Wojazer

بدأت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أمس الأحد جولة أفريقية من تشاد، حيث تعهدت بمنح العسكريين الفرنسيين المنتشرين في إطار عملية برخان الوسائل الضرورية لتنفيذ مهمتهم ومحاربة “الجهاديين” هناك.

Published On 31/7/2017
المزيد من أحلاف عسكرية
الأكثر قراءة