لمواجهة كورونا.. فرنسا تطلب أكثر من مليار كمامة

وزير الصحة الفرنسي أعلن إقامة جسر جوي وثيق ومكثف بين فرنسا والصين بشكل يسهل دخول الكمامات (رويترز)
وزير الصحة الفرنسي أعلن إقامة جسر جوي وثيق ومكثف بين فرنسا والصين بشكل يسهل دخول الكمامات (رويترز)

أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران السبت أن فرنسا طلبت "أكثر من مليار" كمامة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، يأتي ذلك بينما أعلنت الأمم المتحدة التبرع بـ250 ألف كمامة لمدينة نيويورك الأميركية، لمساعدتها في مواجهة تفشي الوباء.

وأشار الوزير خلال مؤتمر صحفي إلى "إقامة جسر جوي وثيق ومكثف بين فرنسا والصين بشكل يسهل دخول الكمامات إلى أراضينا"، مذكرا بأن بلاده بحاجة إلى 40 مليون كمامة أسبوعيا.

يأتي ذلك بينما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في بيان أصدره المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك، إن الأقنعة الزائدة عن متطلبات الأمم المتحدة ستُمنح للمهنيين الطبيين في نيويورك، الذين تعاملوا بشجاعة وإيثار ودون كلل مع انتشار كورونا.

وأضاف "نتحدث بصوت واحد للتعبير عن دعمنا الحازم لهذه المدينة العظيمة وشعبها، خاصة أن نيويورك بالنسبة إلينا ليست مجرد وطن أو مقر الأمم المتحدة، إنها عاصمة دولية نابضة بالحياة يتواصل من خلالها العالم".

وأكد البيان أن موظفي الأمم المتحدة والبعثة الأميركية لدى المنظمة الدولية يعملون حاليا مع مكتب رئيس بلدية نيويورك لضمان التسليم السريع لهذه المعدات إلى المرافق الطبية في جميع أنحاء المدينة.

ويوم أمس الجمعة أعلن حاكم نيويورك أندرو كونو ارتفاع إصابات كورونا في الولاية إلى 44600، بينها 519 وفاة.

وإجمالا، سجلت الولايات المتحدة حتى السبت قرابة 113 ألف إصابة، منها نحو 1900 وفاة.

وحتى مساء السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم 641 ألفا، توفي منهم أكثر من 29 ألفا، في حين تعافى من المرض ما يزيد على 139 ألفا.

‪فرنسا بحاجة إلى 40 مليون كمامة أسبوعيا‬ فرنسا بحاجة إلى 40 مليون كمامة أسبوعيا (غيتي)

إنتاج وطلب
ومع انتشار وباء كوفيد-19 في قارات العالم، انخرط العديد من الصناعيين الصينيين في إنتاج الأقنعة الواقية لتلبية الطلب الكبير عليها والاستفادة من الأرباح الطائلة التي يمكن مراكمتها.

وفي ذروة الأزمة في الصين في أوائل فبراير/شباط الماضي، بنت غوان تشونش معملا في غضون 11 يوما لإنتاج أقنعة "أن95" الواقية.

ومع توقّف انتشار الوباء على الأراضي الصينية وتكاثر الحالات في الخارج، بات مدير المعمل (34 عاما) يستهدف أسواقا جديدة مثل إيطاليا التي تعد أكثر البلدان تضررا بسبب فيروس الكورونا المستجد.

وبات مصنّعو الأقنعة أشبه بجيش، فخلال الشهرين الأولين من العام 2020، سجّلت الصين 8950 معملا جديدا للأقنعة الواقية على أراضيها، وفقا لموقع تيانيانشا للمعلومات الخاصة بالشركات.

ويشبّه تشي شينغ هو، مدير المبيعات في شركة في دونغ غوان (جنوب البلاد) "آلة صنع الأقنعة بآلة طباعة الأوراق النقدية".

إلى ذلك، ارتفعت هوامش الأرباح بنحو بضعة سنتات من اليورو لكلّ قناع، مقارنة بأقل من سنت واحد في السابق. ويقول "ننتج حالياً نحو 60 ألفا إلى 70 ألف قناع في اليوم. يبدو كأننا نطبع المال".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أطلقت مبادرات عدة في الضفة الغربية، منها توزيع المساعدات العينية الطبية مجانا كالكمامات، ومبادرات أخرى تتعلق بتعقيم الأماكن العامة كالمراكز الجماعية والمساجد، وثالثة إعلامية تقدم التوعية بشأن فيروس كورونا.

9/3/2020
المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة