البنتاغون: العمليات العسكرية الأميركية في الخارج مستمرة رغم تفشي كورونا

جنود أميركيون في العراق (رويترز)
جنود أميركيون في العراق (رويترز)
أكد الجيش الأميركي أن عملياته العسكرية في الخارج ستستمر، على الرغم من تفشي فيروس كورونا الذي أصاب حتى الآن المئات من أفراده.
 
وقال جون هايتن نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، أمس إن انتشار الفيروس لا يؤثر على العمليات العسكرية الأميركية في الخارج، مضيفا أن مهمات الجيش الأميركي في كل أنحاء العالم لا تزال تنفذ وفقا للقواعد المعتمدة قبل شهر أو شهرين من الآن.
 
وأضاف هايتن أن عدد الجنود الأميركيين الذين أصيبوا بفيروس كورونا في الخارج محدود جدا.
    
وكانت وزارة الدفاع الأميركية ذكرت في وقت سابق أنها جمدت لمدة شهرين كلّ تنقلات العسكريين الأميركيين حول العالم، بما فيها عمليات إرسال الجنود إلى مناطق القتال أو إعادتهم إلى البلاد، وذلك في إطار مساعيها لكبح وباء كورونا المستجدّ.
 
وحتى أمس أحصى البنتاغون 652 إصابة بكورونا في صفوف موظفيه العسكريين والمدنيين وأفراد أسرهم والمتعاقدين معه، في حين توفي متعاقد واحد بسبب الفيروس.
 
من جهته، قال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب وقع أمس أمرا تنفيذيا يفوّض وزيري الأمن الداخلي والدفاع لاستدعاء جنود الاحتياط في الجيش وخفر السواحل للخدمة.
 
وبموجب القرار، تم تفويض الوزيرين لإصدار أمر استدعاء لجنود الاحتياط من الجيش والبحرية وسلاح الجو وخفر السواحل للخدمة لمدة تصل إلى سنتين "بعدد لا يتجاوز مليون فرد في الخدمة في أي وقت"، وفق ما جاء في بيان للبيت الأبيض.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة