مصر.. رسالة مسربة من سجن العقرب تكشف معاناة السجناء من وباء كورونا

بث ناشطون مصريون رسالة مسربة من أحد السجناء في سجن العقرب، تكشف عن انتشار وباء كورونا داخل السجن الذي يفتقر لأبسط مقومات الحياة، وتؤكد أن إدارة السجن تجاهلت نداءات السجناء بالمسارعة لعلاجهم والإفراج عنهم.

وجاء في الرسالة أن أعراض مرض كورونا بدأت بالظهور قبل أسبوع على عدة سجناء، مما تسبب في حالة من الذعر بين الجميع، فسارعوا إلى كتابة وصاياهم تحسبا للموت في أي لحظة.

وأضاف كاتب الرسالة أنهم خاطبوا إدارة السجن لإنقاذهم قبل فوات الأوان، دون جدوى، مؤكدا أن تجاهلهم كان متعمدا، وأن الضباط والحرس والأطباء أصابهم الذعر أيضا من وصول المرض إليهم، وتعمدوا تجنب الاحتكاك بالسجناء الذين يعيشون في ظروف بالغة السوء.

وقبل عشرة أيام، تحدثت مصادر للجزيرة نت عن رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في السجون المصرية، وتحديدا داخل سجن وادي النطرون شمال القاهرة، لكن الأجهزة الأمنية رفضت كشف اسم السجين والقضية المحبوس فيها.

ومنذ ذلك الوقت، دشن نشطاء وحقوقيون حملة "خرّجوا المساجين" عبر مواقع التواصل ووسائل إعلام معارضة، طالبوا فيها السلطات بالإفراج عن المعتقلين، وقالوا إن الوباء سيصيب الحراس أيضا وليس السجناء فقط.

واقترح مغردون أن يتم الإفراج عن السجناء احتياطيا ومن أكملوا فترة الحبس الاحتياطي ومن قضوا نصف المدة، فضلا عن المرضى وكبار السن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة