رغم مناشدات لوقف إطلاق النار.. قوات حفتر تقصف سجنا بطرابلس

قوات حفتر تواصل قصف مناطق بطرابلس رغم دعوات التهدئة (الأناضول-أرشيف)
قوات حفتر تواصل قصف مناطق بطرابلس رغم دعوات التهدئة (الأناضول-أرشيف)

قال آمر أحد السجون في طرابلس إن السجن تعرض لقصف أمس الثلاثاء مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص وسط تصاعد القصف في العاصمة الليبية، رغم المناشدات لوقف إطلاق النار بهدف مكافحة فيروس كورونا.

ويقع السجن في منطقة عين زارة بجنوب طرابلس، وهي منطقة خاضعة لسيطرة قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني، على مسافة ليست بعيدة عن خط الجبهة، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة أمس الثلاثاء وفقا لما نقلته وكالة رويترز.

ويحاول اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ العام الماضي انتزاع السيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وأعلن مصدر عسكري تابع لقوات حفتر المدعومة من الإمارات ومصر وروسيا إسقاط طائرة مسيرة مساء أمس الثلاثاء.

وسُمع دوي المدفعية الثقيلة في جميع أنحاء طرابلس معظم أوقات أمس الثلاثاء وحتى المساء، حيث فرض حظر التجول على سكان العاصمة لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأكد المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض، الذي يعمل في مناطق تحت سيطرة طرفي الصراع في البلاد، رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا في ليبيا.

وأصدرت القائمة بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني ويليامز بيانا دانت فيه القصف المتكرر لحي عين زارة، بما في ذلك سجن الرويمي، على أيدي القوات التابعة لحفتر.

المصدر : رويترز