غارديان: ترامب طلب سرا مساعدات من دول أوروبية وآسيوية لمواجهة كورونا

الصحيفة البريطانية: ترامب اتصل برئيس كوريا الجنوبية بحثا عن المعدات الطبية الخاصة بكورونا (رويترز)
الصحيفة البريطانية: ترامب اتصل برئيس كوريا الجنوبية بحثا عن المعدات الطبية الخاصة بكورونا (رويترز)
كشفت صحيفة غارديان البريطانية أن الولايات المتحدة ناشدت حلفاءها في دول أوروبية وآسيوية للمساعدة في الحصول على الإمدادات الطبية للتغلب على النقص الحاد في معركتها ضد فيروس كورونا (كوفيد-19).

وذكرت الصحيفة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان قد قال في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مساء الثلاثاء، "ليس من الوارد أن نعتمد إطلاقا على دولة أجنبية من أجل بقائنا وأميركا لن تكون أبدا أمة متوسلة".

لكن الصحيفة لفتت إلى أن الأمر خلف الكواليس كان مختلفا، إذ اتصلت الإدارة الأميركية بالشركاء الأوروبيين والآسيويين لتأمين إمداد البلاد بمعدات الاختبار والمعدات الطبية الأخرى التي تعاني أميركا نقصًا كبيرًا فيها.

وذكرت أن ترامب، مثلا اتصل يوم الثلاثاء برئيس كوريا الجنوبية، مون جايين، وسأله إن كان بإمكان بلاده توريد معدات طبية لأميركا.

ولاحظت غارديان أن الحساب الرسمي للبيت الأبيض لم يشر إلى هذا الطلب، ولكن وفقًا لرئاسة كوريا الجنوبية فإن المكالمة أجريت بناء على "طلب عاجل" من ترامب.

وبحسب الصحيفة فقد أشاد ترامب ببرنامج الاختبارات الكوري الجنوبي، الذي ساعد في احتواء تفشي كورونا هناك، وقد رد مون على ترامب بالقول إنه سيدعم إرسال المعدات الكورية الجنوبية المطلوبة إلى الولايات المتحدة "شريطة وجود فائض محلي منها".

بريد إلكتروني
وقالت غارديان إن مجلة فورين بوليسي الأميركية أفادت بأن ديفد هيل وهو ثالث أرفع دبلوماسي في وزارة الخارجية الأميركية طلب قائمة بالدول التي قد تكون قادرة على بيع "الإمدادات والمعدات الطبية الضرورية" للولايات المتحدة.

وأضافت أنه ووفقا لبريد إلكتروني مرسل إلى السفارات في أوروبا وأوراسيا فإنه وحسب الاحتياجات الملحة، يمكن للولايات المتحدة أن تسعى لشراء كميات من المعدات المتطورة بمئات الملايين لمكافحة كورونا، واستثنى هذا البريد روسيا من البلدان التي يمكن لأميركا أن تقتني منها معدات.

وأشارت غارديان إلى أن بعض المكونات الضرورية للاختبار التشخيصي قليلة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المعدات اللازمة لكشف وجود فيروس "كوفيد-19"، ومسحات الأنف المستخدمة لأخذ العينات.

ولتسليط الضوء أكثر على الوضع في أميركا أضافت الصحيفة أن هذا النقص سيحد من قدرة الولايات المتحدة على إجراء اختبارات جماعية على المدى القريب، وهو ما دفع الخبراء الطبيين التابعين للإدارة الأميركية للحث على أن تقتصر الاختبارات في البلاد على المرضى الذين دخلوا بالفعل المستشفيات.
المصدر : غارديان