بسبب الفشل بتشكيل حكومة.. واشنطن تخفض المساعدات لأفغانستان

غني (يمين) خلال لقائه بومبيو أمس الاثنين في العاصمة كابل (الأناضول)
غني (يمين) خلال لقائه بومبيو أمس الاثنين في العاصمة كابل (الأناضول)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية تخفيض المساعدات لأفغانستان بمقدار مليار دولار، بعد فشل الرئيس الأفغاني والرئيس التنفيذي للبلاد في الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو -في بيان- أن إخفاق الرئيس الأفغاني أشرف غني، والرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله "قد أضرّ بالعلاقات الأميركية الأفغانية، وللأسف أهان الأفغان والأميركيين وشركاء التحالف الذين ضحوا بأنفسهم وثرواتهم في الكفاح من أجل بناء مستقبل جديد لهذا البلد".

وأضاف بومبيو -في بيان بعد مهمة وساطة لكابل استمرت يوما واحدا- "سنبادر أيضا بإجراء مراجعة لكل برامجنا ومشروعاتنا، لتحديد التخفيضات الإضافية وإعادة النظر في تعهداتنا لمؤتمرات تعقد في المستقبل للمانحين لأفغانستان".

وأضاف البيان أن واشنطن مستعدة لإعادة النظر في قرار تخفيض مساعدات أفغانستان، إذا اختار القادة الأفغان تشكيل حكومة شاملة وقادرة على توفير الأمن والسلام.

ونبهت الخارجية الأميركية إلى أنها أوضحت للقيادة الأفغانية أن واشنطن لن تدعم العمليات الأمنية ذات الدوافع السياسية.

وشدد البيان على أن خفض المساعدات بقيمة مليار دولار، قد يتبعه خفض بمليار دولار آخر عام 2021.

لقاء وتوصيات
وقالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لم تتخل عن شراكتها مع أفغانستان، وستقدم 15 مليون دولار مساعدة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وكان بومبيو قد التقى أمس الاثنين الرئيس أشرف غني في كابل، وناقشا عملية السلام والخطوات المتعلقة بها والتوافق الإقليمي بشأنها، كما ناقشا الوضع السياسي والأمني في البلاد.

وقد التقى بومبيو أيضا مع خصم غني رئيس السلطة التنفيذية عبد الله عبد الله، الذي أعلن أيضا فوزه بالانتخابات ونصّب نفسه رئيسا.

وبحسب بيان الخارجية الأميركية، فقد نقل بومبيو إلى كلّ من غني وعبد الله "رسالة عاجلة بأن واشنطن تخفض المساعدات لأفغانستان مليار دولار، بسبب الخلاف بين غني وعبد الله"، وحضّهما على "تقديم تنازلات لما فيه خير الشعب الأفغاني".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الاثنين الرئيس محمد أشرف غني في كابل، وناقشا عملية السلام والخطوات المتعلقة بها والتوافق الإقليمي بشأنها، كما ناقشا الوضع السياسي والأمني في أفغانستان.

23/3/2020
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة