منظمة الصحة العالمية: كورونا لم يصل ذروته بعد بالشرق الأوسط

قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق الأوسط الدكتور أحمد بن سالم المنظري إن انتشار فيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط لم يصل ذروته بعد.
 
وأضاف المنظري في مقابلة خاصة مع الجزيرة، أن طبيعة انتشار الفيروس غير واضحة المعالم، مؤكدا أن المنظمة تسعى لتقوية النظم الصحية في الدول العربية، خاصة تلك التي تعاني شحا في الموارد.
 
وشدّد على أهمية تعامل دول المنطقة بشفافية مع موضوع مشاركتها بيانات الإصابة بالفيروس مع منظمة الصحة للمساعدة في اتخاذ الإستراتيجيات المناسبة.
 
أما المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس فوصف فيروس كورونا بأنه "عدو للبشرية" ويمثل "تهديدا غير مسبوق".
 
وفي 11 مارس/آذار الحالي صنفت منظمة الصحة العالمية الفيروس على أنّه "جائحة"، مما دفع بالعديد من الدول إلى اتخاذ إجراءات استثنائية.
 
ودعا تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الدول الأفريقية إلى "الاستفاقة" لمواجهة الخطر المقبل، مشيرا إلى أن القارة يفترض أن تستعد "للأسوأ".
 

وقال إن "النصيحة الأفضل التي يمكن تقديمها لأفريقيا هي الاستعداد للأسوأ والاستعداد منذ الآن".

 
وقد بلغت حصيلة الوفيات بالفيروس في العالم إلى حدود مساء أمس الأربعاء 8784 وفاة، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.
 
وسُجّلت أكثر من 209 آلاف و500 إصابة بالفيروس في 150 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وبسبب انتشار فيروس كورونا، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة قررت تعليق جميع خدمات التأشيرات المتعلقة بالهجرة وغيرها اعتبارا من أمس الأربعاء في معظم دول العالم.
 
كما وضعت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) وحدات طبية مزودة بما يزيد عن ألف سرير في حالة تأهب للمساعدة -إذا اقتضت الضرورة- في تخفيف الضغط على المنشآت الطبية التي تتعامل مع الفيروس.
 
وتقرر أيضا إرسال سفينة مستشفى عسكرية إلى نيويورك، وتعبئة مهندسي الجيش والاستعانة بقانون يعود إلى الحرب الكورية.
 
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إغلاق الحدود مع كندا لمدة 30 يوما.
 

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فقد اعتبرت الأربعاء أن مكافحة فيروس كورونا تمثّل "أكبر تحد" تشهده بلدها منذ الحرب العالمية الثانية.

 
وقالت في كلمة متلفزة توجهت بها إلى مواطنيها "منذ الوحدة الألمانية، بل منذ الحرب العالمية الثانية، لم يشهد بلدنا تحديا يتوقف إلى هذا الحد على تضامننا".
 
وفي فرنسا أعلنت السلطات الصحية عن 89 وفاة جديدة في أنحاء البلد خلال 24 ساعة الماضية ليبلغ إجمالي عدد وفياتها 264.
 
وأعلنت وزارة الصحة المصرية بدورها رصد 14 حالة إصابة جديدة، مما يرفع إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 210 حالات، في حين بلغ عدد الوفيات ست حالات حتى الآن.
 
وفي الإمارات العربية المتحدة قررت السلطات تعليق إصدار جميع أنواع تصاريح العمل ابتداء من اليوم الخميس وحتى إشعار آخر كإجراء احترازي لمواجهة انتشار كورونا.
 
كما قررت الإمارات ابتداء من اليوم الخميس ولمدة أسبوعين تعليق دخول حاملي الإقامة السارية الموجودين خارج الدولة.
 
تركيا أعلنت تسجيل ثاني وفاة بالفيروس لمواطن يبلغ من العمر 61 عاما، كما سجلت 93 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، لترفع إجمالي الإصابات في البلد إلى 191.
 
وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.
 
وفي بريطانيا أعلن رئيس الحكومة بوريسون جونسون عن إغلاق المدارس بدءا من يوم غد الجمعة وإلى إشعار آخر.
 
وفي إيطاليا أُعلن يوم أمس الأربعاء وفاة 475 مصابا، وهو أكبر عدد يسجل خلال 24 ساعة منذ تفشي الفيروس في البلاد.
وأكد مسؤول هيئة الدفاع المدني أنجيلو بوريللي ارتفاع العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا إلى نحو 35700.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة