طرابلس.. ضحايا مدنيون بقصف عشوائي وحكومة الوفاق ترحب بدعوات التهدئة لمكافحة كورونا

آثار قصف عشوائي سابق على المنازل في طرابلس (الأناضول)
آثار قصف عشوائي سابق على المنازل في طرابلس (الأناضول)

أكدت حكومة الوفاق الوطني الليبية سقوط ضحايا مدنيين في قصف عشوائي استهدف العاصمة طرابلس، كما رحبت بالدعوة الأممية إلى وقف الأعمال القتالية لإفساح المجال أمام جهود مواجهة خطر فيروس كورونا.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني أمين الهاشمي اليوم الخميس إن قصفًا عشوائيا عنيفا تعرضت له أحياء عديدة في طرابلس أمس تسبب في مقتل خمسة مدنيين من النساء، وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة.

وأضاف المسؤول أن القذائف العشوائية أصابت منازل الضحايا في منطقتي عين زارة وباب بن غشير، كما سجلت خسائر مادية جراء سقوط قذائف في عدد من المواقع الأخرى.

وكانت عملية "بركان الغضب" التابعة لقوات الوفاق أعلنت مساء أمس مقتل سيدة وإصابة اثنتين إثر سقوط قذيفة أطلقتها مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على سيارة تقلها في منطقة باب بن غشير (وسط العاصمة طرابلس).

وأعلنت قوات حكومة الوفاق أمس صد هجوم لمليشيات حفتر بمحور عين زارة (جنوبي طرابلس)، وقالت إن مدفعياتها الثقيلة استهدفت مدرعة إماراتية تابعة لمليشيات حفتر خلال محاولتها التسلل تجاه خطوط تمركز القوات الحكومية.

وقف القتال
وفي السياق ذاته، قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق -في بيان اليوم- إنه يرحب بالدعوة الأممية إلى وقف الأعمال القتالية، مؤكدا "القبول بكل مسعى يحمي مواطنينا وجميع المقيمين على أرض ليبيا من هذه الجائحة"، وحرصه على وقف إطلاق النار وفقا للقرارات الدولية.

لكنه أكد الاحتفاظ بحقه في الرد على "الاعتداءات اليومية التي يتعرض لها المدنيون والمرافق والمنشآت المدنية"، وطالب المجتمع الدولي بمخاطبة "المعتدي بشكل مباشر للكف عن انتهاكاته وجرائمه".   

كما دعا البيان إلى إعادة فتح حقول ومرافئ النفط، واستئناف التصدير تحت إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، باعتبار النفط "مصدر الدخل الوحيد للشعب الليبي".

وطالبت الأمم المتحدة ودول غربية وعربية الثلاثاء الماضي طرفي النزاع في ليبيا بالوقف الفوري للأعمال القتالية لمواجهة خطر وباء كورونا المستجد.

وأعلنت حكومة الوفاق الوطني حالة الطوارئ في أنحاء البلاد السبت، في خطوة تشمل إغلاق الحدود البرية والمنافذ الجوية لمنع تفشي كورونا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة