سوريا.. ضحايا مدنيون بنيران النظام جنوبا وبقصف الوحدات الكردية شمالا

الجيش التركي يدخل مدينة عفرين بعد طرد وحدات حماية الشعب الكردية منها قبل عامين (رويترز)
الجيش التركي يدخل مدينة عفرين بعد طرد وحدات حماية الشعب الكردية منها قبل عامين (رويترز)

أكدت مصادر محلية اليوم الخميس سقوط ضحايا مدنيين في قصف للنظام السوري على ريف درعا (جنوبي سوريا)، كما سقط ضحايا شمال البلاد جراء قصف لوحدات حماية الشعب الكردية.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات النظام قصفت بلدة جلين بريف درعا الغربي، بعد اشتباكات مع معارضين مسلحين في البلدة، ممن احتفظوا بسلاحهم بعد اتفاق تهدئة سابق بين فصائل المعارضة وروسيا؛ مما أدى إلى قتل ستة مدنيين- بينهم ثلاثة أطفال- خلال 24 ساعة الماضية.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات بدأت بعد استهداف قوات النظام سيارة ممثلين عن المعارضة في البلدة خرجوا للقاء ما تسمى لجنة المصالحة التابعة للنظام، وذلك احتجاجا على انتهاك الأخير الاتفاق ومحاولة السيطرة على البلدة عسكريا.

ولفتت المصادر إلى أن عضوين من اللجنة قتلا وجرح ثالث، مما دفع عناصر المعارضة في البلدة إلى شن هجوم على قوات النظام في محيطها، والسيطرة على حاجز المساكن في محيط جلين، وقتل ثمانية جنود؛ مما أدى إلى قصف النظام البلدة بالمدفعية انتقاما لما حدث.

ورغم توقف الاشتباكات منذ ساعات الصباح الأولى لليوم الخميس، فإن التوتر ما زال سائدا بالمنطقة، وفق المصادر ذاتها.

‪عناصر النظام ينتشرون في بعض أحياء مدينة الصنمين في ريف درعا الشهر الماضي‬ (مواقع التواصل) 

قصف بالشمال
وفي شمال سوريا، قالت شبكة شام إن المدفعية التركية بريف إدلب قصفت مواقع لقوات النظام بريف إدلب الجنوبي، ردا على استهداف الأخيرة قرب رتل عسكري تركي في منطقة الناجية صباحا بقذائف مدفعية.

وأضافت الشبكة أن لغما أرضيا زرعه مجهولون انفجر في الطريق الدولي "أم 4" قرب بلدة محمبل بريف إدلب، أثناء مرور دورية عسكرية تركية، مما أدى إلى وقوع جرحى بين عناصر الدورية.

وقالت وكالة الأناضول إن وحدات حماية الشعب الكردية قصفت بالصواريخ أمس مدينة عفرين (شمالي سوريا)، من مدينة تل رفعت التي تتمركز فيها، مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح سبعة آخرين.

ويأتي استهداف عفرين تزامنا مع الذكرى الثانية لطرد الوحدات الكردية من المدينة، التي ظلت تسيطر عليها ست سنوات، قبل انتزاعها في عملية "غصن الزيتون" بقيادة تركية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم أن قواتها قتلت ثلاثة من عناصر الوحدات الكردية أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة عملية "نبع السلام" شمالي سوريا.

من جهة أخرى، يعاني النازحون في ريف إدلب من سيول تسببت بها أمطار غزيرة، وتداول ناشطون صورا يظهر فيها مخيم الصداقة، حيث يحاول النازحون إنقاذ خيامهم من الوحل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة