عقب شروط كابل.. طالبان تتهم أميركا بالفشل في الإفراج عن معتقليها

قوات أمن أفغانية تغلق طريقا قرب سجن قندهار (غيتي-أرشيف)
قوات أمن أفغانية تغلق طريقا قرب سجن قندهار (غيتي-أرشيف)

اتهمت حركة طالبان الأفغانية الولايات المتحدة بالفشل في الوفاء بالتزامها بالإفراج عن معتقلي الحركة، وتعيين لجنة حكومية لبدء المفاوضات مع الحكومة الأفغانية، وكانت كابل أجّلت بدء الإفراج التدريجي عن سجناء طالبان، وربطت الأمر بتوفير ضمانات.

وأضافت حركة طالبان في بيانها الأسبوعي أن الخلافات في الحكومة الأفغانية هي السبب في عدم بدء المفاوضات مع الجانب الأفغاني، وإطلاق سراح معتقلي طالبان.

واتهم البيان الحكومة الأفغانية بعرقلة العملية "حتى تتمكن من تحقيق أهدافها"، ولم توضح طالبان ماهية هذه الأهداف.

وقالت الحركة إنها وعائلات المعتقلين تشعر بقلق بالغ نتيجة تفشي فيروس كورونا في أفغانستان، وأن السجون التي تخضع لسيطرة الحكومة الأفغانية تفتقر إلى مرافق للصرف الصحي.

وأضافت الحركة أن على الجانب الحكومي عدم استغلال ملف السجناء للحصول على أهدافه السياسية، وعلى الولايات المتحدة عدم السماح للجانب الأفغاني بالقيام "بأعمال تؤدي إلى عرقلة اتفاق السلام".

تأجيل وضمانات
في المقابل، سبق لسلطات كابل أن أوضحت أنها أجّلت بدء الإفراج عن خمسة آلاف سجين من طالبان لأنها تحتاج للتدقيق في قوائم المساجين التي تلقتها الحركة عن طريق الوسيط الأميركي، وأنها تحتاج لضمانات بألا يعود المفرج عنهم إلى القتال.

ورفضت طالبان أي شروط مقابل الإفراج عن سجنائها، أو أي تعديل على القائمة التي سلمتها.

وكانت أميركا وطالبان وقعتا آخر فبراير/شباط الماضي اتفاقا لإحلال السلام بأفغانستان في العاصمة القطرية الدوحة، ويتضمن إطلاق سراح خمسة آلاف سجين من طالبان، مقابل ألف عنصر من القوات الأفغانية محتجزين لدى الحركة بحلول 10 مارس/آذار الحالي، رغم أن الحكومة الأفغانية لم توقع اتفاق الدوحة.

وفي إطار "بادرة حسن نية"، اقترح الرئيس الأفغاني أشرف غني إطلاق سراح 1500 سجين من طالبان، بمعدل مئة سجين يوميا، بهدف بدء مفاوضات مع طالبان.

المصدر : الجزيرة,رويترز