كورونا يتوغل ويقتل.. تسجيل أول وفاة بالخليج والوباء ينتشر في 158 دولة

German police officers check cars at the Austrian-German border crossing point after the German government decided to close its borders to foreigners as a preventive measure against the coronavirus (COVID-19) near the German village Kiefersfelden, Germany March 16, 2020. REUTERS/Michael Dalder
الشرطة الألمانية بدأت فرض تدابير الإغلاق الجزئي للحدود مع خمس دول بينها فرنسا (رويترز)

شهدت الساعات الماضية ارتفاعا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا عالميا، فيما سجلت البحرين أول حالة وفاة بالفيروس، وقالت إيران إن عضوا بمجلس خبراء القيادة توفي بعد إصابته بالمرض.

وأصبح الفيروس -الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية "جائحة عالمية"- يطال 158 بلدا في العالم، فيما وثقت الإحصاءات المحدثة إصابة أكثر من 170 ألفا، بينما تجاوز عدد المتوفين بسببه أكثر من 6500 شخص، وبلغ عدد من شفوا منه أكثر من 77 ألفا.

وسجلت البحرين اليوم الاثنين أول حالة وفاة بالفيروس لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة، وهي الوفاة الأولى في منطقة الخليج.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر إن المواطنة المتوفاة كان "لديها أمراض وظروف صحية كامنة، وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

وفي إيران، توفي عضو مجلس خبراء القيادة آية الله هاشم بطحائي فجر اليوم الاثنين، بعد إصابته بفيروس كورونا، وفقا لما نقلته وكالة فارس الإيرانية.

وفي الأردن، أعلنت وزارة الصحة أن مجموع الإصابات بفيروس كورونا ارتفع إلى 15 بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة لمواطن أردني وابنته قدما أخيرا من إسبانيا، ومواطن آخر خالط حالة مصابة.

وأعلنت الإمارات 12 إصابة جديدة، ليرتفع العدد فيها إلى 98. وأعلنت مصر عن 16 إصابة جديدة، مما يرفع العدد لديها إلى 126. وفي إسرائيل، ارتفع عدد المصابين بالفيروس إلى 250.

وأعلنت الصين تسجيل 14 وفاة و16 إصابة أمس الأحد، ليصل عدد الوفيات فيها إلى 3213، والإصابات إلى 80,860.

وشهدت بعض المقاطعات الصينية عودة الطلاب إلى المدارس، بعد تراجع أعداد الإصابات ورفع حالة الحجر الصحي عن العديد من المناطق.

وفي كوريا الجنوبية، أُعلِن عن 74 إصابة جديدة، وهو ما يرفع عدد المصابين إلى 8236.

أوروبا
وفي ألمانيا، باشرت الشرطة صباح الاثنين فرض تدابير الإغلاق الجزئي للحدود مع خمس دول بينها فرنسا، في سياق الجهود لاحتواء انتشار الفيروس.

وبدأت الشرطة الألمانية اعتبارا من الصباح الكشف على الآليات القادمة من فرنسا والنمسا وسويسرا والدانمارك ولوكسمبورغ، وقد تلقوا تعليمات تقضي بعدم السماح بالمرور سوى للبضائع والعاملين في ألمانيا.

وفي فرنسا، وصفت السلطات الوضع الناجم عن فيروس كورونا بالمقلق جدا، وقالت إنه يتدهور بسرعة كبيرة.

وفي إيطاليا، قال رئيس الوزراء إن انتشار فيروس كورونا لم يصل إلى ذروته بعد، محذرا من أن الأسابيع المقبلة هي الأكثر خطورة، وأضاف أن الضرر الاقتصادي الذي سيحدثه الفيروس سيكون كبيرا.

وفي تركيا، قال وزير الصحة فخر الدين قوجة اليوم الاثنين إن بلاده رصدت 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، مما يرفع إجمالي عدد الإصابات إلى 18، وذلك في أكبر زيادة يومية منذ الإعلان عن أول حالة في الأسبوع الماضي.

وأوضح الوزير أن اثنتين من الحالات الجديدة ترتبطان بأول حالة إصابة في البلاد، بينما تعود الحالات الأخرى لسبعة وافدين من أوروبا وثلاثة من الولايات المتحدة.

وفي سلوفينيا، قررت الحكومة وقف حركة الطيران اعتبارا من يوم الثلاثاء في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا. وقالت الحكومة في بيان إنها قررت إغلاق المطاعم والقاعات الرياضية ودور السينما وغيرها من المتاجر.

وسجلت سلوفينيا 219 حالة إصابة بكورونا، وتوفي شخص واحد بالفيروس، بينما يرقد ثلاثة آخرون في حالة حرجة.

إجراءات أميركية
وفي واشنطن، أعلنت متحدثة باسم الرئاسة الأميركية مساء أمس الأحد أنه سيتوجّب من الآن فصاعدا فحص حرارة جميع الأشخاص الذين يدخلون إلى البيت الأبيض، سواء كانوا وزراء أو مستشارين أو صحفيين، وذلك في خطوة تهدف إلى كشف أي عوارض محتملة لفيروس كورونا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جود دير إنه "ابتداء من صباح الاثنين، سيتم فحص حرارة أي شخص يدخل إلى مجمع البيت الأبيض، كما سيتم فحص حرارة جميع الذين هم على اتصال بالرئيس دونالد ترامب ونائبه مايك بنس". 

في غضون ذلك، ذكر سلاح البحرية الأميركية أن بحارا على متن سفينة حربية أصيب بفيروس كورونا، وأوضحت أن البحار وضع في حجر صحي في منزله وجرى إخطار الأشخاص الذين خالطوه، وهم يخضعون لعزل ذاتي في أماكن إقامتهم.

وفي نيويورك، أعلن رئيس البلدية بيل دي بلاسيو أنه سيُغلق -بدءا من اليوم الاثنين- كل المدارس الحكومية في المدينة التي يرتادها نحو 1.1 مليون طالب، في إجراء يهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا.

وأعلن رئيس البلدية في وقت لاحق إغلاق كل الحانات والمطاعم، في إجراء سيحرم العاصمة المالية والثقافية للولايات المتحدة من الحياة الاجتماعية، في ظل خطر انتشار الفيروس.

وتصاعدت في الساعات الثماني والأربعين الأخيرة الضغوط على رئيس بلدية نيويورك التي شهدت ازديادا سريعا لعدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس (بلغ الأحد 329 إصابة بينها 5 وفيات).

أميركا اللاتينية
واتخذت دول عدة بأميركا اللاتينية إجراءات لمواجهة انتشار الفيروس، حيث أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بإغلاق الأنشطة التجارية وبقاء المواطنين في منازلهم في ست ولايات وفي العاصمة كراكاس بدءا من اليوم الاثنين، في خطة أطلق عليها اسم "الحجر الصحي الجماعي".

وفي الأرجنتين، أعلن الرئيس ألبرتو فرنانديز أن بلاده ستغلق حدودها وتوقف الدراسة في كل المؤسسات التعليمية لاحتواء انتشار الفيروس.

وقال فرنانديز في مؤتمر صحفي إن الإجراء يشمل فقط الوافدين إلى البلاد، ولا يشمل الراغبين بالخروج منها، وسيبقى هذا الإجراء وقرار تعليق الدروس مطبقين حتى نهاية الشهر الجاري.

كما قررت كولومبيا -التي سجّلت ما لا يقلّ عن 45 إصابة بالفيروس- إغلاق حدودها اعتبارا من اليوم الاثنين أمام الأجانب، فيما سيُسمح فقط بدخول الكولومبيين والمقيمين الذين سيتوجب عليهم لدى وصولهم الخضوع لحجر صحي طوال 14 يوما، بحسب ما أعلن الرئيس إيفان دوكي.

بدوره، أعلن رئيس بيرو أن بلاده ستغلق الحدود لكبح انتشار فيروس كورونا، داعيا المواطنين لبدء حجر صحي ذاتي لمدة 15 يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سارعت دول عدة إلى إغلاق حدودها، وفرضت الحكومات حظرا للتجمعات في الأماكن العامة، وعلقت المدارس ورحلات الطيران، بينما سجلت إيطاليا وإسبانيا العدد الأكبر في العالم من الوفيات خلال يوم واحد.

15/3/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة