عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية: تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصبح العدد الإجمالي 266

هروب من المستشفى ووليمة لـ80 شخصا.. طرائف مثيرة للمصابين بكورونا في العراق

حملات تعقيم صحية في الشوارع (الجزيرة)
حملات تعقيم صحية في الشوارع (الجزيرة)

الجزيرة نت-ذي قار

رغم ما يشكله فيروس كورونا من خطورة بعد ظهوره في محافظات عراقية عدة، واتخاذ إجراءات وقائية لمواجهته والحد من انتشاره، قام مصابون بالمرض بمواقف محرجة وطريفة لدى تشخيصهم أو حجرهم في المراكز الصحية، تنوعت بين هروب من المستشفى ومطاردة أمنية للمصابين.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي الساحة الأكثر سخرية ودعوات إلى اتخاذ إجراءات جدّية في الوقاية من المرض، وإبعاد الناس عن التجمعات الكبيرة، والتوقف عن ممارسة حياتهم الطبيعية خشية انتشار الفيروس.

النظام الصحي في العراق غير قادر على مواجهة أي مرض مُعدٍ بسبب الإجراءات الإدارية لوزارة الصحة بشأن آلية العمل في ظل مثل هذه الظروف الاستثنائية، والتعامل مع المصابين بحذر، لا أن يتم تشخيصهم في أماكن مزدحمة، كما يقول الناشط علي التميمي للجزيرة نت.

هناك عدم اكتراث، كما يؤكد التميمي، من قبل المواطنين بتجنب المصابين وإخبار المؤسسات الصحية، بل هناك تكتم على أي حالة إصابة كما حصل في محافظة كربلاء بعد أن أخفت عائلة إصابة مريضة لديها حتى توفيت بالفيروس لتشكّل صدمة لدى الناس هناك.

حملات توعية للمواطنين عن كورونا (الجزيرة)

تهديد عشائري
هدّد صاحب أول حالة إصابة في محافظة ذي قار الأطباء والكوادر الطبية المشرفة على حالته الصحية بالكوامة العشائرية (التهديد باستخدام نفوذ العشيرة)، كما هدد برفع دعوى قضائية ضد دائرة الصحة لحظة إصابته بالفيروس، بحسب ما يقول طبيب في مستشفى الحسين التعليمي للجزيرة نت.

ويوضح الطبيب أن المريض منذ دخوله المستشفى وهو يهدد الأطباء، زاعما أنه غير مصاب بأي مرض، وأنه يتعرض للتشهير، ولكن النتائج التي ظهرت السبت الماضي أكدت أنه مصاب بكورونا ونقل العدوى لممرض لامسه خلال متابعة حالته الصحية.

وتابع أن الأطباء قرروا الإضراب وعدم استقبال أي حالة مشتبه في إصابتها بالفيروس نتيجة لتهديد هذا المريض لهم.

وليمة كبيرة
وفي بغداد، أبدت صحة دائرة الكرخ حيرتها بشكل واضح بعد أن اكتشفت أن أحد المصابين بكورونا أقام وليمة لـ80 شخصا بعد عودته من إيران، بحسب ما أكده مديرها العام جاسب لطيف.

وتساءل لطيف في تدوينة في صفحته على فيسبوك "أين سنجد هذه العوائل؟ وكيف سيتم حجرهم؟"، داعيا أي شخص يعود من الخارج إلى ملازمة بيته.

استقبال زائرين
وفي حالة لافتة أخرى، استقبل مصاب بكورونا عددا من الزائرين من أقربائه وأصدقائه للاطمئنان على صحته في ردهة أحد مستشفيات محافظة واسط، بعد أن أخبره الأطباء أنه مصاب بعجز كلوي.

وبعد أيام توفي الرجل، وكان سبب الوفاة أنه كان مصابا هو وزوجته بفيروس كورونا، ليتم حجر المنطقة وفحص الناس الملامسين له.

هروب من المستشفى
يقول مصدر طبي إن مريضة مشتبه في إصابتها بكورونا استغلت زحام المراجعين وهربت من المستشفى، كي لا يتم حجرها بعد إخبارها أنه سيتم فحصها للتأكد من خلوها من المرض.

وفي جنوب الناصرية، اضطرت الشرطة إلى مطاردة مشتبه في إصابته بالفيروس، وحال إيقافه أخبرهم أنه لا يريد أن يدفن في الصحراء إذا ثبتت إصابته بالمرض.

يؤكد قريب مصاب بكورونا للجزيرة نت أن سبب مخاوف المصابين وجود عامل نفسي ونظرة سلبية إليهم، وأن أماكن الحجر والنظام المتبع بها قاسية ويُترك المريض شبه مهمل.

الدفاع المدني ينفذ حملة لتعقيم وتنظيف الشوارع (الجزيرة)

تحذيرات
ووجه مدير قسم الصحة العامة في محافظة ذي قار حيدر حنتوش تحذيرا شديد اللهجة للشباب والبنات، طالبهم فيه بالالتزام بالبقاء في المنازل وعدم الاختلاط والجلوس في المقاهي والمطاعم خشية انتشار الفيروس بعد تسجيل ثاني إصابة لممرض لامس مصابا بالفيروس في المحافظة.

تمت متابعة الحالة الثانية وتطبيق الإجراءات الوقائية، كما يقول حنتوش للجزيرة نت، لكن الأهم من ذلك تجنب التجمعات البشرية من خلال حظر التجول مثلما يحصل في دول العالم، التي تمتلك أنظمة صحية عالية وانتشر فيها الفيروس.

وأعلنت خلية الأزمة في العراق أمس الأحد أنها صوتت على مقترح تعطيل الدوام الرسمي من يوم الثلاثاء إلى الأحد المقبل للموظفين في جميع الدوائر الحكومية وبنسبة 100% لجميع الوزارات والجهات الحكومية للسيطرة على كورونا.

وسجل العراق إصابة 111 شخصا، شُفي منهم 29 شخصا، في حين توفي 10 مصابين فقط حتى اللحظة، حيث سجلت بغداد والسليمانية المراكز الأولى في عدد الإصابات، بحسب وزارة الصحة العراقية.

المصدر : الجزيرة