بعد منعها اجتماعا وزاريا.. قوات موالية للإمارات تستحدث نقاط تفتيش بعدن

قالت مصادر محلية وشهود عيان في مدينة عدن جنوبي اليمن إن قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، استحدثت عددا من النقاط في مداخل المناطق والشوارع الرئيسية بالمدينة، وإنها تقوم بتفتيش السيارات والمركبات.

جاء ذلك بعد ساعات من قيام قوات موالية للمجلس نفسه بمنع اجتماع كان مقررا لعدد من الوزراء ونواب الوزراء برئاسة نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي، في قصر معاشيق الرئاسي بعدن أمس الأحد.

ويقول مراقبون إن مثل تلك التحركات العسكرية واستهداف اجتماعات الحكومة الشرعية، تحرجان التحالف السعودي الإماراتي الذي كثيرا ما أكد دعمه للحكومة اليمنية ولسير أعمالها.

وتشهد عدن في الآونة الأخيرة توترا أمنيا بين قوات المجلس الانتقالي والقوات السعودية على خلفية منع الرياض عودة قادة في المجلس إلى عدن، ومحاولة القوات السعودية إحلال قوات موالية لها في حراسة مطار عدن الدولي عوضا عن القوات الحالية التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

ورعت السعودية مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا بين طرفي النزاع في عدن (الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي)، تضمن فيه عودة الحكومة وتفعيل سلطات الدولة اليمنية، وإعادة تنظيم كافة القوات تحت قيادة وزارة الدفاع، وحددت شهرين مهلة زمنية للتنفيذ، غير أن معظم بنود الاتفاق لم تنفذ وسط اتهامات متبادلة.

المصدر : الجزيرة