تجدد المظاهرات في العراق مع استعداد البرلمان للتصويت على حكومة علاوي

احتجاجات سابقة بساحة التحرير في بغداد (الأناضول)
احتجاجات سابقة بساحة التحرير في بغداد (الأناضول)
شهدت محافظات وسط وجنوب العراق صباح اليوم مظاهرات تطالب بإصلاحات شاملة ومحاربة الفساد.

وتتزامن المظاهرات مع الجلسة الاستثنائية للبرلمان العراقي للتصويت على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي التي حدد موعدا لها اليوم عند الساعة الواحدة ظهرا.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن مئات المتظاهرين توافدوا منذ ساعات الصباح من محافظات ذي قار وواسط وبابل والنجف وكربلاء وتجمعوا أمام مقر رئيس الحكومة، وفي محيط المنطقة الخضراء وقطعوا الطرق المؤدية إليها.

وردد المتظاهرون شعارات رافضة لتسلم علاوي رئاسة الحكومة المقبلة وتندد بالعنف الذي تمارسه قوات الأمن لقمع الاحتجاجات.

وأفاد مصدر أمني عراقي بإغلاق جسر السنك والمنطقة الخضراء وسط بغداد أمام حركة السيارات.

وأضاف المصدر أن "الدخول للمنطقة الخضراء اقتصر على حاملي البطاقات الخاصة بالمنطقة فقط". 

علاوي (وسط) لدى خروجه من مبنى البرلمان الخميس الماضي بعد فشل عقد الجلسة لعدم اكتمال النصاب (الأناضول)

البرلمان
ويعقد مجلس النواب جلسته الاستثنائية وسط تباين في مواقف الكتل السياسية في البرلمان العراقي تجاه تشكيلة حكومة علاوي.

ولا تزال المواقف السياسية متضاربة بشكل كبير بين مؤيد ومعارض للمسعى الذي يقوم به علاوي، في وقت قاربت المهلة الدستورية لتشكيل الحكومة على الانتهاء.

في حين أعلنت 13 نقابة مهنية غير حكومية في العراق، من بينها نقابتا المحامين والمعلمين، أن ما وصفته "بصيص الأمل المرتجى بتشكيل حكومة مهنية قد تلاشى" بعد إعلان أسماء التشكيلة الحكومية.

وكان البرلمان العراقي قد أخفق الخميس الماضي في عقد الجلسة الاستثنائية للتصويت على منح الثقة بسبب اكتمال النصاب الذي عزي إلى الاختلافات الكبيرة التي أبدتها العديد من الكتل السياسية في البرلمان العراقي، والتي اعترضت على الطريقة التي اتبعها توفيق علاوي في تشكيل حكومته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة