في اجتماع طارئ للبرلمانيين العرب.. خطة السلام الأميركية "خاسرة لمن كتبها وتبناها"

رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة
الطراونة: الوضع يتطلب اتخاذ مواقف أبعد من الاكتفاء بالخطابات والشعارات (الصحافة الأردنية-أرشيف)

انطلقت اليوم السبت أعمال الاجتماع الطارئ الثلاثين للاتحاد البرلماني العربي -بمشاركة رؤساءِ وممثلي عشرين برلمانًا عربيًا- لبحث خطة السلام الأميركية، وذلك بدعوة من رئيس الاتحاد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة الذي وصف الخطة بأنها تنسف قرارات الشرعية الدولية.

واعتبر الطراونة -في كلمة الافتتاح- أن ما يسمى بصفقة القرن خاسرة لمن كتبها وتبناها أو وجد فيها بعض الحق وبعض الكرامة.

وأضاف أن القضية الفلسطينية تمر في أصعب مراحلها، مما يتطلب البحث في اتخاذ مواقف أبعد من تلك التي تكتفي بالخطابات والشعارات.

وحث الطراونة جبهة الرفض العربي لخطة السلام الأميركية على النهوض من واقع الفرقة لفضاء الإجماع، معتبرا أن هذا الاجتماع خطوة نحو تكامل الجهود العربية في بناء موقف مشترك.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني قد شدد في بيان صحفي على أهمية توحيد الموقف البرلماني العربي في رفض أي تسوية تهضم الحق الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك إقامةُ الدولة المستقلة وحق العودة والتعويض للاجئين.

وفي 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن ترامب عن خطته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، تضمنت إقامة دولة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها في أجزاء من القدس الشرقية، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة "مزعومة" لإسرائيل.

والاتحاد البرلماني العربي منظمة عربية تتألف من شُعب تمثل برلمانات ومجالس جميع الدول العربية، وتأسس في يونيو/حزيران عام 1974، ومقره العاصمة اللبنانية بيروت.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول