واشنطن بوست: الأمر لم ينته بعد وعلى الكونغرس مواصلة محاسبة ترامب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الأوروبية)
الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الأوروبية)

علقت واشنطن بوست اليوم الخميس على محاكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي انتهت بتبرئته في مجلس الشيوخ، وقالت إن الأمر لم ينته بعد، وإنه يجب على الكونغرس مواصلة محاسبته.

وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها إلى زعم بعض أعضاء مجلس الشيوخ -الذين صوتوا أمس الأربعاء لتبرئة ترامب من تهمتي إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس- بأنه اتعظ بالتأكيد من محاكمته في مجلس النواب، وشككت في زعمهم هذا بأنهم أفضل من يعرفونه بأنه ليس فقط غير نادم بصلف على محاولته لابتزاز مساعدة أوكرانيا لإعادة انتخابه، ولكن من المحتمل أيضا أن يأخذ تصويت مجلس الشيوخ كإثبات ورخصة لمزيد من التصرفات غير اللائقة.

وأضافت أن هذا الأمر يجعل من واجب الأعضاء المسؤولين في الكونغرس الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء بذل ما في وسعهم لحماية نزاهة انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وكذلك الدستور.

والخطوة الأولى في ذلك -كما تقول الصحيفة- يمكن أن تكون قرار توبيخ من مجلس الشيوخ، ومع أن ذلك لن يؤدي إلى إقالة ترامب لكنه سيتحدى الجمهوريين الذين يقولون إنهم يعتبرون أفعاله "غير مناسبة" للتصويت وفقا لذلك، وإذا فعلوا ذلك فقد يكون له تأثير رادع، وإذا لم يفعلوا ذلك فسيكون لدى الناخبين سبب للحكم على أولئك النواب المرشحين لإعادة انتخابهم هذا العام.

كما أن من شأن اقتراح توبيخ من الحزبين أن يصعب على ترامب الاستمرار في الادعاء بأنه لم "يفعل شيئا خطأ إطلاقا"، وأن القضية ضده كانت "خدعة".

وترى الصحيفة أنه ينبغي للجان في مجلس النواب -التي تابعت التحقيق في تصرفات ترامب في أوكرانيا- أن تواصل القيام بذلك، وأنه لا يزال هناك الكثير غير معروف، وهناك أيضا اهتمام شعبي بنشر الأدلة التي قمعها البيت الأبيض بشكل غير قانوني عن حملة الضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ويجب على المجلس استدعاء مستشار الأمن القومي جون بولتون، إلى جانب الوثائق المتعلقة بحجب ترامب المساعدات العسكرية عن حكومة زيلينسكي.

وتضيف أنه إذا كانت هناك حاجة إلى معارك قضائية للحصول على هذه الأدلة فإنه يجب على المجلس خوضها، ومن الأهمية بمكان تأكيد سلطة الكونغرس في الإشراف على السلطة التنفيذية، وإلا فيمكن توقع أن يستمر ترامب في رفضه التام للتعاون مع تحقيقات الكونغرس خلال الفترة المتبقية من وقته في منصبه، وبالتالي تحييد ما ينبغي أن يكون فرعا متكافئا من الحكومة.

وقبل كل شيء يجب أن يبقى المشرعون ووسائل الإعلام والمسؤولون الحكوميون الوطنيون على أهبة الاستعداد لأي محاولات جديدة يقوم بها ترامب لتخريب الديمقراطية، خاصة أنه قد دعا الصين وأوكرانيا علنا إلى التحقيق مع جو بايدن نائب الرئيس السابق.

وأضافت الصحيفة أنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن روسيا والسعودية وغيرهما من الأنظمة الاستبدادية التي يفضلها ترامب لن تحاول مساعدة حملته كما فعلت روسيا في عام 2016.

وأشارت إلى أنه إذا ظهر دليل على هذا التدخل أو أي مخالفات أخرى فإنه يجب ألا يتردد الكونغرس في متابعته، وحتى لو كان حديث مؤيدي ترامب صحيحا بأن قضية المساءلة جاءت بنتائج عكسية سياسيا مما عزز موقفه في استطلاعات الرأي فإنه يجب ألا يردع ذلك الكونغرس عن محاسبته.

وختمت افتتاحية الصحيفة بأن الدرس من مسألة أوكرانيا يجب ألا يكون أنه لا يوجد علاج لرئيس يمكن أن يستخدم سلطاته لتقويض الديمقراطية الأميركية.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

انتهت في مجلس الشيوخ الأميركي مرافعات الديمقراطيين والجمهوريين في المحاكمة البرلمانية للرئيس دونالد ترامب، ومن المقرر أن يصوّت المجلس غدا الأربعاء على إدانة الرئيس أو تبرئته من التهمتين الموجهتين له.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة