عـاجـل: التحالف السعودي الإماراتي: ندعم جهود الحكومة اليمنية في التصدي لجماعات الجريمة ومحاولات تقويض أمن المهرة

شاهد.. دكاكين مهجورة ملجأ للنازحين من إدلب

عمر يوسف-ريف حلب

 في دكاكين صغيرة مظلمة وباردة بمدينة عفرين (شمالي سوريا) يحط النازحون من ريف إدلب رحالهم، بعد رحلة مضنية وشاقة محفوفة بالمخاطر والألم. 

ونتيجة ضيق ذات اليد والفقر، تضطر عائلات للجلوس في غرفة دكان غير مجهزة بأدنى مقومات الحياة لتواجه البرد والعتمة. 

يقول المسن أبو محمد -الذي فقدت إحدى عينيه النظر- إنه نزح من مدينة معرة النعمان على وقع القصف العنيف على المدينة، قبل أن ينتهي به المطاف في دكان تجاري بارد ورطب. 

ويشير المسن إلى بعض أهل الخير الذين قدموا له مساعدات من الطعام والشراب والأغطية والمراتب، في حين تقول زوجته إن منزلهم تدمر بقصف من الطيران الحربي الروسي، ودفعوا كل ما يملكون من المال من أجل تأمين مصاريف النزوح. 

يشار إلى أن آلاف الأسر السورية تواصل النزوح من إدلب نحو أقصى الشمال السوري، مع تقدم قوات النظام في مدن وبلدات الريف الجنوبي للمحافظة.

المصدر : الجزيرة