تحذير من عودة تنظيم الدولة إلى العراق إذا خرجت القوات الأميركية

FILE - This file image posted on a militant website on Tuesday, Jan. 7, 2014, which is consistent with AP reporting, shows a convoy of vehicles and fighters from the al-Qaida linked Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) fighters in Iraq's Anbar Province. The Islamic State group holds roughly a third of Iraq and Syria, including several strategically important cities like Fallujah and Mosul in Iraq and Raqqa in Syria. It rules over a population of several million people with its strict interpretation of Islamic law. (AP Photo via militant website, File)
تنظيم الدولة كان يسيطر على مساحات شاسعة من العراق وسوريا (أسوشيتد برس-أرشيف)
أظهر تقرير هيئة أميركية مستقلة أن تنظيم الدولة الإسلامية حافظ على قدراته في سوريا رغم مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، محذرا من أن الانسحاب المحتمل للقوات الأميركية من العراق قد يؤدي إلى ظهور التنظيم مجددا.

وجاء في تقرير مكتب المفتش العام بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) -وهو هيئة مستقلة مكلفة بالتحقيقات الداخلية- أن مقتل البغدادي أواخر السنة الماضية خلال عملية للقوات الخاصة الأميركية في سوريا، لم يؤثر على قدرات التنظيم.

وتزعم البغدادي (48 عاما) تنظيم الدولة اعتبارا من العام 2014، وكان على رأس قائمة المطلوبين في العالم. وتحت إمرته، سيطر التنظيم على مناطق شاسعة في العراق وسوريا، لكنه بعد انهياره تحول إلى العمليات السرية.

وقُتل البغدادي في عملية للقوات الخاصة الأميركية بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأعلن التنظيم تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفا له.

وقال التقرير -نقلا عن القيادة الأميركية الوسطى المسؤولة عن القوات الأميركية في الشرق الأوسط- إن تنظيم الدولة "حافظ على لحمته، مع هيكلية قيادة بقيت على حالها، وشبكات سرية في مدن، ووجود في غالبية المناطق الريفية بسوريا".

واستنتجت كل من القيادة الأميركية الوسطى ووكالة الاستخبارات العسكرية أن مقتل البغدادي "لم يتسبب في أي تراجع فوري لقدرات التنظيم في العراق وسوريا".

وامتد التوتر بين واشنطن وطهران إلى الأراضي العراقية الشهر الماضي. فقد قتلت الولايات المتحدة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في بغداد يوم 3 يناير/كانون الثاني الماضي، وردت طهران مستهدفة قاعدتين في العراق يستخدمهما جنود أميركيون.

وفي العراق، علقت القوات الأميركية عملياتها ضد تنظيم الدولة بعد مقتل سليماني للتركيز على حماية قرابة 5200 عسكري أميركي هناك.

ويقدم التحالف الدولي بقيادة أميركية التدريب والدعم الجوي للقوات العراقية منذ العام 2014 لمساعدتها في مواجهة تنظيم الدولة، لكن تعليق العمليات يعني أن ليس بإمكانه القيام بعمليات أو شن ضربات.

وصوت البرلمان العراقي على رحيل القوات الأميركية، لكن واشنطن رفضت ذلك. واستأنفت القوات العراقية عملياتها ضد التنظيم مع قوات التحالف الدولي نهاية الشهر الماضي.   

وقال تقرير المفتش العام "لم يتضح هل ستكون القوات الأميركية قادرة على البقاء في العراق أو ما مدى عملياتها"، مضيفا "لكن بدون وجود للقوات الأميركية في العراق، سيعاود تنظيم الدولة -على الأرجح- الظهور" في هذا البلد.

المصدر : الفرنسية