أكسيوس: اجتماع سري بالبيت الأبيض ناقش معاهدة عدم اعتداء بين الإمارات وإسرائيل

الرئيس الأميركي دونالد ترامب أثناء استقباله ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بالبيت الأبيض في مايو /أيار 2017 (الأوروبية)
الرئيس الأميركي دونالد ترامب أثناء استقباله ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بالبيت الأبيض في مايو /أيار 2017 (الأوروبية)

قال موقع أكسيوس الأميركي إن اجتماعا ثلاثيا سريا أميركيا إسرائيليا إماراتيا عقد أواخر العام الماضي بشأن التنسيق ضد إيران، وتناول في نفس الوقت تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين أن الاجتماع الذي عقد في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي في البيت الأبيض يأتي ضمن سلسلة خطوات من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتسهيل العلاقات بين إسرائيل والدول العربية.

وقالت المصادر الأميركية والإسرائيلية إن الاجتماع تضمن مناقشة معاهدة عدم اعتداء بين الإمارات وإسرائيل.

وأضافت أن المعاهدة ستكون خطوة تمهد للانتقال نحو تطبيع العلاقات بين الطرفين، مشيرة إلى أن جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي وكبير مستشاريه، كان له الدور الرئيس في هذه المبادرة. 

وبحسب موقع أكسيوس، فقد حضر الاجتماع مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين ونائبه والمبعوث الخاص إلى إيران برايان هوك ومساعدته فكتوريا كوتس، بينما قاد الفريق الإسرائيلي مئير بن شبات، مستشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للأمن القومي، وحضر عن الإمارات سفيرها لدى واشنطن يوسف العتيبة.

ونقل الموقع الأميركي عن المصادر الإسرائيلية والأميركية أن الاجتماع السري يفسر تغريدة نشرها وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد في 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وورد فيها "إصلاح الإسلام: تحالف عربي إسرائيلي يتشكل في الشرق الأوسط".

وأشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو علق في اليوم التالي على ما ورد في التغريدة بقوله إن حديث الوزير الإماراتي عن تشكيل تحالف عربي إسرائيلي هو ثمرة اتصالات وجهود يجب التكتم عليها في هذه المرحلة.

وأفاد مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني بأن تقرير أكسيوس يشير إلى سعي واشنطن الحثيث في الأشهر الأخيرة لتقريب إسرائيل من الدول العربية.

وأضاف أن التقرير كان عنوانه الأساسي ما يوصف بالخطر الإيراني، ولكنه تضمن في طياته حديثا عن مساع تبذل لتقريب إسرائيل من دول الخليج، وذلك من بوابة التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب.

ولفت المراسل إلى ما ورد أيضا في تقرير أكسيوس عن أن واشنطن تدفع لأشكال أخرى للتطبيع مثل مضاعفة زيارات الإسرائيليين لدول معينة في الخليج، وتنظيم رحلات جوية، وتحديدا إلى أبو ظبي.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة