كورونا بإيران.. إجراءات للتحكم بالفيروس ووفاة رجل دين وإصابة مسؤولين بينهم نائبة الرئيس

Iranian Vice President for Women and Family Affairs Masoumeh Ebtekar tested positive for coronavirus- - ANKARA, TURKEY - (ARCHIVE): A file photo dated on January 20, 2019 shows Iranian Vice President for Women and Family Affairs Masoumeh Ebtekar makes a speech during the press conference on rights of women and children in Tehran, Iran. Masoumeh Ebtekar tested positive for coronavirus (COVID-19).
نائبة الرئيس الإيراني معصومة ابتكار وضعت بالحجر الصحي بعد إصابتها بفيروس كورونا (الأناضول)

ونقلت وسائل إعلام محلية وفاة رجل دين بارز بمدينة قم جراء إصابته بفيروس كورونا.

وقد أصاب الفيروس عدة مسؤولين سامين بينهم نائبة الرئيس لشؤون المرأة والتي تخضع حاليا للحجر الطبي.

ومن بين المصابين الجدد مجتبى زلنور رئيس لجنة الأمن القومي والشؤون الخارجية بالبرلمان. وأعلن زلنور في مقطع فيديو أنه أُصيب بالمرض ويخضع للحجر الصحي.
 
وزلنور رجل دين شيعي ونائب محافظ عن مدينة قم الدينية الواقعة وسط إيران حيث أُعلن في 19 شباط/فبراير عن الإصابات والوفيات الأولى جراء الفيروس.

وأظهرت نتائج التحليلات التي أجريت له إصابته بفيروس كورونا، وأنه يخضع للحجر الصحي. وأشار إلى أن الفيروس ينتشر في البلاد، وأنه لا داعي للقلق حيال ذلك، مؤكداً أنهم سيتغلبون عليه.

وفي وقت سابق، أعلن عن إصابة نائب وزير الصحة بفيروس كورونا المستجد. 

حزمة إجراءات
من جهتها، أعلنت السلطات حزمة إجراءات شديدة لمنع انتشار المرض حيث فرضت قيوداً على حركة التنقل.

وقال وزير الصحة سعيد نمكي إن بلاده ستلجأ لفرض قيود على حركة الأفراد، بدل فرض حجر صحي على المدن بسبب الفيروس.

وأعلن المتحدث باسم الوزارة أن هناك خططا لفرض بعض القيود على زيارة الأماكن الشيعية المقدسة وإلغاء بعض خطب صلاة الجمعة.
 
وقال جهانبور "لكن ذلك يحتاج لموافقة الرئيس قبل تنفيذه" مضيفا أن المئات ممن يشتبه في إصابتهم بالفيروس تعافوا وخرجوا من المستشفى.

وقد مددت الحكومة إغلاق دور السينما والمنع المؤقت للأنشطة الثقافية والمؤتمرات لأسبوع آخر.

يُشار إلى أن فيروس كورونا ظهر لأول مرة بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وتفيد آخر الإحصاءات أن نحو 2800 توفوا جراء الفيروس بينهم ما يزيد على 2700 في الصين القارية وحدها.

وحتى الحين أصاب الفيروس حوالي ثمانين الفا بيهم 78 ألفا في الصين، في حين تقع معظم الحالات المتبقية في كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران، إلى جانب دول أخرى في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Workers with sanitizing equipment disinfect at the Shanghai railway station in Shanghai, China, as the country is hit by an outbreak of a new coronavirus, February 27, 2020. REUTERS/Aly Song

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الساعات 24 الماضية بدول العالم تجاوزت المسجلة في الصين، وذلك لأول مرة منذ اندلاع أزمة كورونا الشهر الماضي.

Published On 27/2/2020
متسوق داخل إحدى الجمعيات

أرخت إصابات كورونا في الكويت بظلالها الثقيلة على العديد من القطاعات الاقتصادية والتجارية الحيوية في الكويت، مع اتخاذ السلطات سلسلة إجراءات وتدابير صارمة للحد من انتشار الفيروس.

Published On 27/2/2020
Workers make protective suits at a factory of a medical equipment maker in Urumqi, Xinjiang Uighur Autonomous Region, China January 27, 2020. Picture taken January 27, 2020. cnsphoto via REUTERS. ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. CHINA OUT.

قالت واشنطن بوست إن شعب الإيغور المسلمين وكذلك الأقليات العرقية الأخرى بالصين يواجهون استجابة بكين القاسية لوباء كورونا وبلطجتها التي تضاعف آلام الملايين من هذه الأقليات الخاضعة أصلا لقيود صارمة.

Published On 27/2/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة