تلعب بذكاء إستراتيجي وتقول "لا" لأميركا وروسيا.. عمرو موسى يقيم سياسة تركيا ويقارنها بإيران

Former Egyptian foreign minister and presidential candidate Amr Moussa speaks during an interview with Reuters on U.S. Jerusalem declaration in Cairo, Egypt December 7, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany
عمرو موسى: الموقع الجغرافي لتركيا ساهم في زيادة حضورها الإستراتيجي (رويترز)
قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن تركيا تعمل بذكاء واضح بين أكبر قوتين عالميتين، الولايات المتحدة وروسيا، وتستطيع أن تقول "لا" لكلتيهما.

وكان عمرو موسى يتحدث في حوار متلفز أجراه مع قناة "أم بي سي مصر"، قال فيه أيضا إن "التحركات التركية فيها من الإستراتيجيات الكثير"، مشيرا إلى علاقات أنقرة مع كل من روسيا وأميركا.

ولفت إلى أن تركيا "تشتغل (تعمل) ما بين القوتين العظميين أميركا وروسيا، بذكاء واضح، وتستطيع أن تقول لروسيا لا، وأن تقول لأميركا لا"، مبينا أن تركيا تمتلك "قاعدة اقتصادية قوية".

وبالشق الاقتصادي قال موسى "تركيا عندها منطلق، إنها أغنى الدول في هذه المنطقة اقتصادا، ليس لأن لديها ثروة معدنية معينة، بل اقتصاد شغال (يعمل) واقتصاد كبير، وجزء من الاقتصاديات الأساسية في العالم، لا أشكك بهذا.. لديها هذه القاعدة الاقتصادية القوية".

وأضاف "المركز الجغرافي لتركيا خطير للغاية، ما بين روسيا والغرب كله، ولولا صلاتها بالاتحاد الأوروبي -رغم أنها لم تنضم له بعد- لم تكن تركيا قفزت بهذا الشكل بالاقتصاد والإدارة".

وأوضح أن أنقرة "نفذت ما يمكن أن يطلب منها كدولة عضو في الاتحاد الأوروبي، في الإدارة والقضاء ودور السلطات، سواء تعلق الأمر بالقضاء أو القوات المسلحة أو الشرطة، فعملوا حاجات (أمورا) كثيرة جدا فنهضت تركيا".

كما تطرق إلى موضوع الحضور الإستراتيجي لتركيا في المنطقة، مؤكدا أنها "موجودة بقاعدة في الخليج، وموجودة في البحر الأحمر، وموجودة في جنوب البحر الأبيض المتوسط".

وزعم موسى، وفق منظوره، أن "تركيا أخطر من إيران"، مبررا ذلك بأنها "تستطيع أن تلعب بالكرت الإسرائيلي"، وأشار إلى أن العديد "من الأجهزة العربية ساعدتها على ذلك، وهم غير مدركين للأمر".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة