تمر قرب حائط البراق.. إسرائيل توافق على بناء محطة قطار بالقدس الشرقية

JERUSALEM, ISRAEL - JANUARY 12: People pray at the Western Wall in the Old City on January 12, 2017 in Jerusalem, Israel. 70 countries attended the recent Paris Peace Summit and called on Israel and Palestinians to resume negotiations that would lead to a two-state solution, however the recent proposal by U.S President-elect Donald Trump to move the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem and last month's U.N. Security Council resolution condemning Jewish settlement activity in the West Bank have contributed to continued uncertainty across the region. The ancient city of Jerusalem where Jews, Christians and Muslims have lived side by side for thousands of years and is home to the Al Aqsa Mosque compound or for Jews The Temple Mount, continues to be a focus as both Israelis and Palestinians claim the city as their capital. The Israeli-Palestinian conflict has continued since 1947 when Resolution 181 was passed by the United Nations, dividing Palestinian territories into Jewish and Arab states. The Israeli settlement program has continued to cause tension as new settlements continue to encroach on land within the Palestinian territories. The remaining Palestinian territory is made up of the West Bank and the Gaza strip. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)
الاحتلال يعمل على إطلاق القطار السريع من محطة يتسحاق نافون عند مدخل المدينة المحتلة إلى حائط البراق (غيتي)

أكدت متحدثة باسم وزارة النقل الإسرائيلية أن اللجنة الوطنية للبنية التحتية وافقت على بناء محطة قطار بالقرب من حائط البراق في المدينة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة.

وفي الوقت الذي رحّب فيه وزير النقل بيزاليل سموتريتش بقرار اللجنة ووصفه بأنه "تاريخي"، رفض الفلسطينيون القرار.

وقال مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري إن هذا المشروع، وكل المشروعات الإسرائيلية الأخرى حول المدينة القديمة، تستهدف خدمة السكان اليهود في المدينة فقط على حساب السكان الفلسطينيين.

وأضاف "إسرائيل ترغب في توجيه السياحة والشركات إلى مدينة الأنفاق التي يتم بناؤها تحت المدينة القديمة".

يذكر أن محطة القطار الجديدة هي امتداد لخط القطار السريع الذي بدأ العمل به في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي بين تل أبيب والقدس.

وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية أنه سيتم العمل على إطلاق القطار السريع من محطة يتسحاق نافون عند مدخل المدينة المحتلة إلى حائط البراق، في مسار سيمر كله تحت الأرض.

ويمتد المسار من تحت شارع يافا بالقدس، على عمق نحو 80 مترًا من محطة يتسحاق نافون وصولا إلى عمق 50 مترا عند وصوله محطة الحائط، التي سيطلق عليها محطة دونالد ترامب.

قرارات ورفض
ومنذ توليه رئاسة الولايات المتحدة في 2017، اتخذ ترامب قرارات عديدة لصالح إسرائيل، أبرزها اعترافه أواخر ذلك العام بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة موحدة مزعومة لإسرائيل.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية موافقة السلطات الإسرائيلية على مد القطار السريع الواصل بين تل أبيب والقدس إلى البلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة، وإقامة محطات للقطار في البلدة القديمة.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز إن هذه الخطوة أحادية الجانب تعد انتهاكا سافرا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ولقرارات الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، بحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

المصدر : وكالات