قوات حفتر تقصف ميناء طرابلس وسلامة يؤكد خرق حظر السلاح لليبيا

قصفت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ميناء طرابلس البحري بعدة قذائف صاروخية، حيث استهدفت مرافق الميناء ومنشآته ورصيفه الداخلي، بينما أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أن الهدنة في ليبيا هشة جدا.

وأظهرت صورٌ ارتفاع الدخان من إحدى السفن الراسية داخل ميناء طرابلس. وقال مصدر من الميناء إنه تم إخراج ناقلات تحمل وقودا وغازا من الميناء، كإجراء وقائي.

من جهته، أكد مصدر رسمي بميناء طرابلس أن قصف قوات حفتر لميناء المدينة لم يوقع إصابات أو أضرارا مادية، بينما أوضحت وكالة رويترز أن دخانا كثيفا يتصاعد من منطقة الميناء ونقلت عن مصدر في الميناء قوله إن مستودعا ضُرِب في الهجوم.

في الأثناء، قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إن الهدنة في ليبيا هشة جدا وهناك هجمات يوميا على طرابلس واعتداءات على ميناء المدينة، مؤكدا أن هناك خرقا لقرار مجلس الأمن الذي يحظر تصدير السلاح إلى ليبيا.

‪‬ سلامة: الوضع في ليبيا التي تشهد اضطرابات منذ 2011 معقّد جدا(الجزيرة)‪‬ سلامة: الوضع في ليبيا التي تشهد اضطرابات منذ 2011 معقّد جدا(الجزيرة)

هدنة وخروقات
وبيّن سلامة أن الأمم المتحدة سجّلت 150 خرقا للهدنة في ليبيا منذ 12 يناير/كانون الثاني الماضي، داعيا الأطراف الدولية لممارسة ضغوط للالتزام بالهدنة.

وبحسب تصريحات سلامة، فإن الوضع في ليبيا التي تشهد اضطرابات منذ 2011 معقّد جدا، مشيرا إلى أنه تلقى شروطا من رجال القبائل في الشرق بشأن إنهاء إغلاق مرافق النفط.

وبمبادرة تركية روسية، بدأ في 12 يناير/كانون الثاني الماضي، وقف لإطلاق النار بين الحكومة وقوات حفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وبوتيرة يومية، تخرق قوات حفتر وقف إطلاق النار بشن هجمات على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة.

وفي 11 فبراير/شباط الجاري، صوت مجلس الأمن بتأييد 14 دولة وامتناع روسيا، لصالح القرار 2509 القاضي بتمديد نظام العقوبات المفروضة على ليبيا.

ومدد المجلس في قراره حظر تصدير السلاح إلى ليبيا حتى 30 أبريل/نيسان 2021.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة