نتنياهو: خطة السلام الأميركية ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها

epa08209174 Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks during a meeting with settlers in the Israeli settlement of Mevo'ot Yericho, located in the West Bank's southern Jordan Valley, north of the Palestinian city of Jericho, 10 February 2020. Media reports that Netanyahu is facing pressure from right-wing parties to act and annex areas of the West Bank Jewish settlements officially as part of Israeli territories after US President Trump and Israeli Prime Minister Netanyahu announced in a press conference at the White House on 28 January the US peace plan for the Palestinian-Israel conflict, dubbed 'The deal of the century'. The plan was rejected by Palestinian leaders and Israeli-Arab citizens. EPA-EFE/ABIR SULTAN
نتنياهو قال إن تنفيذ ما ورد في الخطة الأميركية لا يستدعي موافقة فلسطينية عليه (الأوروبية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم لا.

 

وفي كلمة ألقاها أمس في القدس المحتلة أمام مؤتمر لقادة المنظمات اليهودية، دعا نتنياهو الفلسطينيين إلى الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، وبالقدس عاصمة موحدة لها، ونزع سلاح الفصائل، والتخلي عن حق العودة.

وفي نفس الكلمة، تناول نتنياهو ملف التطبيع، مشيرا في هذا السياق إلى أنه أقام روابط مع دول عربية وإسلامية وصفها بالمؤثرة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد صرح قبل أيام خلال زيارته مستوطنة في غور الأردن بأن ضم المستوطنات وأجزاء من الضفة الغربية لا يستدعي موافقة الفلسطينيين بل موافقة الإدارة الأميركية، مضيفا أن التنفيذ سيتم بعد اكتمال رسم خرائط الأراضي المشمولة بالضم.

والخطة التي عرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب أواخر الشهر الماضي، تعرض إقامة كيان فلسطيني منزوع السلاح ومنقوص السيادة على أجزاء متفرقة من الأراضي المحتلة عام 1967 مع إبقاء القدس تحت الاحتلال. 

وبالتزامن مع تصريحات نتنياهو في المؤتمر اليهودي بالقدس المحتلة، أعلنت الإذاعة الإسرائيلية عن تسمية أعضاء اللجنة المكلفة بفرض السيادة على غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات في الضفة الغربية، ويمثل الجانب الأميركي في اللجنة سفير واشنطن لدى إسرائيل ديفد فريدمان وكبير مستشاريه أرييه لايتستون، والمسؤول عن الشؤون الإسرائيلية الفلسطينية في مجلس الأمن القومي الأميركي سكوت ليث.

‪اشتية قال إن الخطة الأميركية ستمنح إسرائيل الحق الفوري في ضم أجزاء كبيرة من الضفة‬ اشتية قال إن الخطة الأميركية ستمنح إسرائيل الحق الفوري في ضم أجزاء كبيرة من الضفة (الأناضول)‪اشتية قال إن الخطة الأميركية ستمنح إسرائيل الحق الفوري في ضم أجزاء كبيرة من الضفة‬ اشتية قال إن الخطة الأميركية ستمنح إسرائيل الحق الفوري في ضم أجزاء كبيرة من الضفة (الأناضول)

مصيرها الدفن
وفي مدينة ميونيخ الألمانية، انتقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية خطة الرئيس الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، وقال إنه سيتم دفنها قريبا.

وأضاف اشتية في كلمة ألقاها أمس خلال مؤتمر ميونيخ للأمن أن الخطة ستمنح إسرائيل الحق الفوري في ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، مما سيجعل الدولة الفلسطينية في المستقبل مجزأة وبدون سيادة.

من جهتها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن تشكيل لجنة إسرائيلية أميركية لرسم خرائط تحدد مناطق السيادة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية يمثل تحديا لكل مكونات الأمة على المستويين الرسمي والشعبي الرافضين للصفقة.

وأضافت الحركة في بيان نشرته مساء أمس أن "تشكيل لجنة إسرائيلية أميركية مشتركة لرسم خرائط يؤكد المشاركة الأميركية في العدوان على حقوق شعبنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مظاهرات بالضفة وغزة دعما لموقف القيادة الفلسطينية الرافض لخطة السلام الأميركية

نشر مركز فلسطيني اليوم نتائج استطلاع حديث بشأن مواقف الفلسطينيين حول عدة قضايا، من بينها حمل السلاح، والعودة إلى الانتفاضة المسلحة ضد الاحتلال، بعد نشر الخطة الأميركية للسلام.

Published On 11/2/2020
epa08211612 President of the State of Palestine Mahmoud Abbas (C) holds up a letter from the United States Congress as he addresses the UN Security Council about the situation in the Middle East, including the Palestinian question at United Nations headquarters in New York, New York, USA, 11 February 2020. EPA-EFE/JASON SZENES

دعا محمود عباس الرباعية الدولية لعقد مؤتمر جديد للسلام، واعتبر أمام مجلس الأمن أن الخطة الأميركية للسلام تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، رافضا الاتهامات للجانب الفلسطيني بإضاعة فرص السلام.

Published On 11/2/2020
المزيد من الدولة الفلسطينية
الأكثر قراءة