روحاني يضع شروطه للتفاوض مع واشنطن ويؤكد تواصل العلاقات مع الإمارات

روحاني اعتبر أن مساعدة إيران ضرورية لتحقيق الأمن في الشرق الأوسط (الأناضول)
روحاني اعتبر أن مساعدة إيران ضرورية لتحقيق الأمن في الشرق الأوسط (الأناضول)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد إن طهران لن تجري محادثات مع الولايات المتحدة تحت الضغط، وأضاف أن مساعدة إيران ضرورية من أجل تحقيق الأمن في الشرق الأوسط.

وتابع روحاني في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إنه إذا عادت الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، ورفعت العقوبات عن إيران، فإنه يمكن الجلوس إلى طاولة المفاوضات معها، معتبرا أن واشنطن أدركت أنها أخطأت في حساباتها في التعامل مع إيران.

وأضاف أن بلاده لن تخضع للضغوط بشأن التفاوض على البرنامج النووي، واعتبر أن المؤشرات الأمنية والاقتصادية أظهرت أن إيران اجتازت الضغوط الأميركية. 

وأكد الرئيس الإيراني أن "إقرار السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الحساسة وفي الخليج مستحيل دون مساعدة إيران".

وكشف عن أن علاقة بلاده مع الإمارات متواصلة، وأن المفاوضات معها لم تتوقف، مشيراً إلى أن مستوى التمثيل فيها يتغير بحسب الظروف.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي اعتبر روحاني أن الدول الأوروبية مسؤولة عن أي خرق ينتهك الاتفاق النووي، وحدد شرط بلاده للوفاء بالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق، مؤكدا أن طهران لا تسعى مطلقا لحيازة سلاح نووي.

وقال إن تلك الدول الأوروبية -في إشارة إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا التي لا تزال منخرطة في الاتفاق النووي- تتحمل تبعات أي قرار تتخذه أو خرق لبنود الاتفاق النووي.

وردا على ما تعتبره تقاعسا من قبل فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن تنفيذ بنود الاتفاق النووي المبرم عام 2015، قلصت إيران تدريجيا التزاماتها بموجب هذا الاتفاق الذي ضمن لها رفع العقوبات مقابل كبح نشاطها النووي، بعد انسحاب واشنطن منه وفرضها عقوبات مشددة على طهران.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة