رئيس إيطاليا يحذر من "خطر وجودي" تواجهه بلاده

الرئيس الإيطالي دعا لبذل كل الجهود لمواجهة ظاهرة نقص المواليد (رويترز)
الرئيس الإيطالي دعا لبذل كل الجهود لمواجهة ظاهرة نقص المواليد (رويترز)

حذر الرئيس‭ ‬الإيطالي سيرجيو ماتاريلا من أن مستقبل بلاده مهدد بسبب انخفاض معدل المواليد، وذلك بعد أن أظهرت بيانات جديدة أن عدد السكان تقلص مرة أخرى عام 2019.

وتعد الأزمة السكانية المتنامية في إيطاليا -بسبب تراجع عدد المواليد وارتفاع متوسط العمر المتوقع- أحد أسباب الركود المزمن للاقتصاد الراكد، في حين يزداد الوضع سوءا.

وذكرت الوكالة الوطنية للإحصاء أن عدد المواليد بلغ 435 ألفا العام الماضي، بانخفاض خمسة آلاف عن عام 2018، وهو وأدنى مستوى تم تسجيله في إيطاليا، وبلغ إجمالي عدد الوفيات 647 ألفا عام 2019، بزيادة حوالي 14000 عن 2018.

وقال ماتاريلا بعد فترة وجيزة من نشر هذه البيانات "هذه مشكلة تتعلق بوجود بلدنا ذاته.. نسيج بلدنا يضعف ويجب بذل كل شيء لمواجهة هذه الظاهرة".

وأضاف الرئيس البالغ من العمر 78 عاما "كشخص كبير في السن أدرك جيدا انخفاض معدل المواليد".

وانخفض عدد السكان 116 ألفا ليصبح الإجمالي 60.3 مليون نسمة، مع زيادة مطردة في عدد المهاجرين والمواليد بين المهاجرين مما ساعد على تعويض انخفاض معدل المواليد المحلي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعطى خلاف الحكومة الإيطالية حول مشروع ميزانيتها الجديدة مع المفوضية الأوروبية، زخما للمخاوف بشأن تسارع وتيرة إفلاس ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا، وتحطيم مشروع العملة الأوروبية الموحدة (يورو).

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة