دعوى قضائية في أميركا ضد حفتر والإمارات

الأسر الليبية اعتبرت أن الإمارات شريكة لحفتر في جرائمه لأنها تدعمه بالمال والسلاح (الجزيرة)
الأسر الليبية اعتبرت أن الإمارات شريكة لحفتر في جرائمه لأنها تدعمه بالمال والسلاح (الجزيرة)

رفع مواطنون ليبيون دعوى أمام المحاكم الفدرالية الأميركية ضد اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ودولة الإمارات بتهمة ارتكاب جرائم حرب خطيرة بحق أقرباء لهم، والتورط في انتهاكات حقوقية واسعة.

وأفاد مكتب المحاماة الذي تولى القضية نيابة عن ست عائلات ليبية تعرض أبناؤها للقتل والتعذيب في ليبيا، بأن الدعوى رُفعت في واشنطن ضد حفتر باعتباره مواطنا أميركيا أقام في الولايات المتحدة عشرين عاما.

كما أشار نص الدعوى إلى أنه لم يكن بإمكان حفتر أن يتسبب بالضرر للشعب الليبي من دون التشجيع الواسع والدعم المالي من حكومة الإمارات.

وذكر المكتب في بيان له أن الدعوى تسلط الضوء على الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان وعمليات القتل والتعذيب التي تورط فيها المتهمون، مشيرا إلى أن الأسر الليبية تطالب بتعويض مالي يصل قيمته إلى مليار دولار.

أما فيما يخص الإمارات العربية المتحدة، فقد ذكر البيان أن الأسر الليبية رفعت دعوى قضائية ضدها لدعمها حفتر بالمال والسلاح، واعتبرتها شريكة في جرائم الحرب المرتكبة بليبيا.

وتتواصل بشكل يومي انتهاكات قوات حفتر للهدنة في تحد لمؤتمر برلين، الذي عقد في 19 يناير/كانون الثاني الماضي، بمشاركة 12 دولة وأربع منظمات إقليمية ودولية، ودعا ضمن بنود بيانه الختامي إلى الالتزام بوقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

وتشن قوات حفتر منذ 4 أبريل/نيسان الماضي هجوما للسيطرة على العاصمة، حيث تنازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من جرائم حرب
الأكثر قراءة