استطلاع غالوب يجيب.. كم نسبة المغتربين المصريين الراغبين بالعودة؟

مهاجران مصريان داخل مطار جربة التونسي في طريق عودتهم قادمين من ليبيا (الأوروبية)
مهاجران مصريان داخل مطار جربة التونسي في طريق عودتهم قادمين من ليبيا (الأوروبية)

خلص استطلاع رأي لمؤسسة غالوب الأميركية إلى أن ما بين 4% إلى 10% فقط من المغتربين المصريين راغبون في العودة لأرض الوطن، وكان لافتا أن النسبة الأقل في صفوف الفئة التي تبلغ أعمارهم 55 سنة فما فوق. 

وأفادت المؤسسة المتخصصة في استطلاعات الرأي أن استطلاع رأي الجالية المصرية بالخارج يكشف بأن قلة من الشباب وفئة الحاصلين على تعليم عال لديهم رغبة في العودة للاستقرار، إذ صرح 9% من فئة المصريين المتراوحة أعمارهم بين 15 و29 سنة بأنهم يريدون العودة. في حين قال 69% منهم إنهم يريدون البقاء في بلدان مهجرهم، وقال 22% إنه يريدون الهجرة إلى دولة أخرى.

وضمن فئة المغتربين المصريين الذين تتراوح أعمارهم بين الثلاثين و54، قال 10% إنهم يرغبون في العودة، في حين يفضل 80% البقاء حيث هم، وأبدى 11% رغبة في تغيير بلد المهجر.

الأكبر عمرا
ومن النتائج اللافتة أن المغتربين الذين تصل أعمارهم إلى 55 فما فوق هم الأقل رغبة في العودة (4%) والأكثر تشبتا ببلد المهجر الذي يستقرون فيه، وذلك بنسبة 90%، ولم تتجاوز نسبة الراغبين في تغيير بلد المهجر 6%.

وتقول مؤسسة غالوب إن نتائج استطلاع آراء المغتربين والذي شمل ثلاثة آلاف مواطن "تسلط الضوء على معلومات مهمة تتعلق ببلد له تاريخ طويل ومعقد مع الهجرة، وهو ما زاد تعقيدا الوقت الحالي في ظل حالة اضطراب يشهدها الإقليم".

ومن المثير أن نتائج الاستطلاع حسب المستوى التعليمي تكشف عن مفارقة، تتمثل في أن المهاجرين المصريين ذوي التعليم العالي أكثر رغبة في العودة (10%) في حين أن 9% فقط من ذوي التعليم الثانوي لديهم تلك الرغبة، وأما ذوو التعليم الأقل، أي الابتدائي أو أدنى، فكانوا الأقل رغبة (6%).

عشرات المصريين يدلون بأصواتهم الانتخابية في السفارة بالعاصمة السعودية (الصحافة المصرية)

المنطقة الخليجية
وتقول مؤسسة غالوب إن مصر إحدى أكثر دول العالم تصديرا للعمالة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولذلك لم يكن من المفاجئ أن تكون الغالبية الساحقة من أفراد العينة التي شملها الاستطلاع تعيش بدول مجلس التعاون الخليجي، والبقية منتشرة في باقي دول منطقة الشرق الأوسط، والنسبة الأقل متفرقة في أرجاء المعمورة.

وحسب نتائج استطلاع الرأي -الذي تمحور حول سؤال يتعلق بالرغبة في العودة- أجاب 10% من المصريين المقيمين بدول الخليج بنعم، في حين يفضل 78% منهم البقاء في بلدان المهجر، و12% قالوا إنهم يريدون التغيير.

وكانت النتيجة مختلفة قليلا للمصريين المقيمين في بلدان الشرق الأوسط (ما عدا دول الخليج) إذ قال 13% منهم إنه راغبون في العودة، في حين يفضل 58% البقاء حيث هم، و29% يفكرون في تغيير بلد المهجر.

وخارج منطقة الشرق الأوسط، صرح 3% فقط من المغتربين بأنهم يريدون العودة، في حين يرغب 79% بالبقاء في مكان إقامته، و18% يريدون تغيير مكان إقامتهم ولكن ليس بالعودة لمصر.

تنويه مهم
وتنوه مؤسسة غالوب إلى أن نتائج الاستطلاع تعكس رغبات العينة المشاركة ولا تعكس بالضرورة ما ستقوم به، أو ما يمكنها القيام به، ذلك أن الإقامة الدائمة بدول مجلس التعاون الخليجي أمر غير مسموح به للمقيمين في تلك البلدان، وبالتالي فإنه حتى إذا رغب المصريون في البقاء بالدول الخليجية فإن ذلك لا يعني أنهم بمقدورهم ذلك.

وتشير نتائج الاستطلاع المتعلقة بالمغتربين بدول مجلس التعاون إلى أن أكثر فئة راغبة في العودة هي العاطلون أو الذين فقدوا وظائفهم، كما أن المغتربات بمنطقة الخليج أكثر رغبة من الذكور في العودة وذلك بنسبة 14% للفئة الأولى و9% للثانية.

وكانت نسبة الراغبات في العودة أكبر في صفوف المغتربات بالسعودية بنسبة 23%، في حين لم تتجاوز النسبة 10% في صفوف المغتربين.

المصدر : مواقع إلكترونية