انتقدت بناء المستوطنات الإسرائيلية.. السعودية تجدد تمسكها بالمبادرة العربية

مجلس الوزراء السعودي أكد أن القضية الفلسطينية لا تزال على رأس القضايا التي تدعمها المملكة في سياستها الخارجية (واس)
مجلس الوزراء السعودي أكد أن القضية الفلسطينية لا تزال على رأس القضايا التي تدعمها المملكة في سياستها الخارجية (واس)

جدد مجلس الوزراء السعودي اليوم الثلاثاء موقف المملكة تجاه القضية الفلسطينية، قائلا إنها قضية عربية أساسية، ولم تتوان السعودية في الدفاع عنها. وذلك بعد نحو أسبوعين من كشف وسائل إعلام إسرائيلية عن زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

وقال المجلس -في بيان- إن القضية "لا تزال على رأس القضايا التي تدعمها (المملكة) في سياستها الخارجية"، مجددا كذلك "التمسك بمبادرة السلام العربية 2002".

وشدد المجلس أيضا على "أهمية كف الاحتلال الإسرائيلي عن بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية، الذي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وعقبة أمام تحقيق السلام الدائم والشامل".

والأحد الماضي، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود لصحيفة "لاريبوبليكا" (la Repubblica) الإيطالية "لقد دعمنا على الدوام كل أشكال التطبيع، ولكن ولكي تنضم السعودية لهذه الاتفاقات (اتفاقي التطبيع بين إسرائيل من جهة والإمارات والبحرين من جهة أخرى) نحن نرى أن هناك حاجة لاتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ونعتقد أن هذا شرط أساسي".

وكان جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب حث السعودية على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، معتبرا أن هذه الخطوة ستصب في صالح اقتصاد ودفاع المملكة، وستسهم في الحد من قوة إيران في المنطقة.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية متعددة قبل نحو أسبوعين عن أن نتنياهو التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في زيارة سرية إلى السعودية، وأكدت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية صحة لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي، لكن وزير الخارجية السعودي نفى اللقاء.

وأكد ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز (84 عاما) في مرات عديدة أن السعودية لن تؤيد أي خطة سلام في الشرق الأوسط لا تعالج وضع القدس أو حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

ونفى المسؤولون السعوديون بشكل متكرر وجود أي اختلاف بين الملك سلمان ونجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي قال لمجلة أميركية في أبريل/نيسان الماضي إنه يحق للإسرائيليين العيش بسلام على أرضهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية السعودي لصحيفة إيطالية إن قضية اغتيال جمال خاشقجي انتهت، ونال مرتكبوها عقابهم، ولن تتكرر. كما قال إن سجن الناشطات بسبب “ارتكابهن جرائم ضد الأمن القومي”.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة