اشتكت من تهميش اللجنة التنفيذية.. حنان عشراوي تستقيل من منظمة التحرير الفلسطينية

أعلنت حنان عشراوي الأربعاء أنها قدمت استقالتها من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، معتبرة أنه آن الأوان لإجراء إصلاحات وتفعيل منظمة التحرير وإعادة الاعتبار لصلاحياتها ومهامها.

وقدمت عشراوي استقالتها الشفهية يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خلال لقائها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بُعيد أيام من استئناف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقالت عشراوي (85 عاما) في بيان "تعهدت في ذلك اللقاء بألا أقوم بالإعلان عن الاستقالة أو مناقشتها إلى حين انتهاء الإجراءات بالتوافق".

وأعقبت الاستقالة الشفهية استقالة خطية بتاريخ 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وفق البيان. وقالت عشراوي إنها تلقت جوابا خطيا من عباس مفاده أنه "يؤجل البت بالموضوع إلى حين انعقاد المجلس المركزي"، مضيفة "لكنني ما زلت على استقالتي بنهاية هذا العام مع احترامي للأنظمة والقوانين السارية".

ودعت عشراوي إلى "إجراء الإصلاحات المطلوبة وتفعيل منظمة التحرير وإعادة الاعتبار لصلاحياتها ومهامها، واحترام تفويض اللجنة التنفيذية"، التي اعتبرتها "تعاني من التهميش وعدم المشاركة في صنع القرار".

وشددت على ضرورة "تداول السلطة ديمقراطيا عن طريق الانتخابات"، مشيرة إلى أن "النظام السياسي الفلسطيني بحاجة إلى تجديد مكوناته ومشاركة الشباب، نساء ورجالا، والكفاءات في مواقع صنع القرار".

وعقب بث نشر بيان عشراوي، أعلنت السلطة الفلسطينية أن الرئيس عباس قبل استقالتها.

وولدت حنان خليل عشراوي عام 1946 لعائلة مسيحية وأب طبيب وزعيم سياسي في مدينة نابلس في الضفة الغربية، وهي أستاذة جامعية وأمّ لابنتين.

اختيرت في 1991 لتمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في محادثات السلام في مدريد في أكتوبر/تشرين الأول من ذلك العام. وكانت المتحدثة باسم الوفد الفلسطيني في هذه المحادثات، ولفتت الأنظار في منافستها لبنيامين نتنياهو، الذي كان المتحدث باسم الوفد الإسرائيلي، ثم اختيرت عضوا في وفود التفاوض الفلسطينية اللاحقة.

في يناير/كانون الثاني 1996 انتخبت نائبة عن مدينة القدس الشرقية المحتلة في المجلس التشريعي، وحصلت على أعلى نسبة من الأصوات.

أنهت دراستها الجامعية في الجامعة الأميركية في بيروت، قبل حصولها على الدكتوراه في الولايات المتحدة.

واللجنة التنفيذية هي بمثابة حكومة منظمة التحرير، وعدد أعضائها 18، لكن بعض المقاعد شاغرة حاليا لأسباب مختلفة.

ولا يوجد موعد مُعلن لانعقاد المجلس المركزي، وهو هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني (أعلى هيئة تشريعية) التابع لمنظمة التحرير، التي تضم الفصائل الفلسطينية ما عدا حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.

المصدر : وكالات