انتهاء الموعد النهائي للبت في طعون الانتخابات وترامب يواصل التشكيك في فوز بايدن

ولاية بنسلفانيا هي الثالثة التي "حاول" ترامب قلب نتائجها بشكل مباشر (رويترز)
ولاية بنسلفانيا هي الثالثة التي "حاول" ترامب قلب نتائجها بشكل مباشر (رويترز)

تنتهي اليوم في الولايات المتحدة الأميركية المهلة النهائية للبتّ في جميع الطعون المتعلقة بالانتخابات، وهو الموعد المعروف بـ"الملاذ الآمن"، قبل تصويت المجمع الانتخابي رسميا على الرئيس المنتخب الاثنين المقبل، في حين تتوارد أنباء عن أن الفريق القانوني للرئيس دونالد ترامب بدأ يفقد الأمل في قلب نتائج الانتخابات عبر المسار القضائي، رغم مواصلة ترامب التشكيكَ فيها.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن ترامب حاول إقناع رئيس مجلس نواب ولاية بنسلفانيا برايان كاتلر بالمساعدة في قلب نتائج الانتخابات لصالحه، خلال اتصالين هاتفيين الأسبوع الماضي، إلا أن كاتلر أبلغه أن مشرعي الولاية لا يملكون صلاحية اختيار مندوبيها في المجمع الانتخابي.

وأضافت الصحيفة أن المكالمات التي أكدها مكتب كاتلر تجعل من ولاية بنسلفانيا الولاية الثالثة التي حاول ترامب قلب نتائجها بشكل مباشر.

حسم الطعون

ويفترض أن تحسم كل الطعون في نتائج الانتخابات -التي فاز فيها الديمقراطي جو بايدن- قبل تصويت المجمع الانتخابي رسميا لتسميته رئيسا للولايات المتحدة يوم الاثنين المقبل 14 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وفي هذا السياق، أمهلت المحكمة العليا الأميركية مسؤولي ولاية بنسلفانيا حتى الساعة التاسعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (5 مساء بتوقيت غرينتش) للرد على دعوى تطالب بإلغاء بطاقات الاقتراع عبر البريد.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن القاضي صمويل أليتو، الذي يشرف على القضايا الطارئة في المحكمة العليا، كان قد منح مسؤولي الانتخابات في الولاية -التي فاز بها بايدن- حتى يوم الأربعاء لتقديم ردهم على الاستئناف المقدم من قبل عضو مجلس النواب الجمهوري مايك كيلي، لكنه قرر لاحقا تقديم هذا الموعد بيوم واحد، وهو ما يعطي فرصة أخيرة لهذا الطعن.

وخسر ترامب والموالون له سلسلةً من الدعاوى القضائية التي أرادوا بها قلب النتائج في ولايات خسرها في الاقتراع الذي أجري في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن فاز بها في انتخابات عام 2016.

خسارة في ميشيغان وجورجيا

وفي أحدث تلك المعارك، رفضت قاضية بولاية ميشيغان وقاض في ولاية جورجيا أمس الاثنين دعاوى لإلغاء فوز بايدن في الولايتين بحجة وقوع مخالفات.

وأقيمت تلك الدعاوى من طرف سيدني باول، وهي محامية سابقة لحملة ترامب نيابة عن مجموعات من الناخبين الجمهوريين.

وحكمت القاضية ليندا باركر والقاضي تيموثي باتن بانتفاء صفة مقيمي الدعاوى وإقامتها في وقت متأخر. وقالت باركر "قال الشعب كلمته".

بيد أن الرئيس ترامب جدد رفضه نتائج الانتخابات، وقال خلال مراسم لتقديم ميدالية رئاسية للمصارع السابق دان غيبل إن الانتخابات "مزورة بشكل كامل".

وتابع "إنها وصمة عار على بلدنا. كأننا في بلد من العالم الثالث. بطاقات التصويت انهمرت من كل مكان باستعمال أجهزة لا يعرف أحد لمن تعود ملكيتها. اكتشفنا أخطاء في آلاف الأصوات، وكلها ضدي على كل حال. لقد قدمنا هذه القضايا، وسترون عددا من الأمور الكبيرة التي ستحدث خلال الأيام القليلة المقبلة".

من جهة أخرى، قال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للرئيس إن ترامب يؤمن بسيادة القانون وسيمتثل له. وأضاف خلال مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) أنه سيكون هناك انتقال سلمي للسلطة في البلاد.

مرشح الدفاع

في غضون ذلك، قالت وسائل إعلام أميركية إن الرئيس المنتخب جو بايدن اختار الجنرال المتقاعد لويد أوستن ليكون وزيرا للدفاع في الإدارة المقبلة.

وإذا تأكدت هذه الأنباء التي أوردها موقع بوليتيكو (Politico) ووكالة أسوشيتد برس نقلا عن مصادر عدة، فسيكون أوستن -حال مصادقة الكونغرس على تعيينه- أول أميركي من أصل أفريقي على رأس البنتاغون (وزارة الدفاع).

وقبل ساعات من هذه الأنباء، صرح بايدن للصحفيين بأنه سيعلن يومي الأربعاء والجمعة المقبلين أسماء أعضاء جدد في إدارته، وأشار تحديدا إلى أنه سيكشف عن اسم وزير الدفاع الجديد يوم الجمعة.

وسبق للجنرال أوستن تولي العديد من المناصب والمهمات الرفيعة في الجيش الأميركي، منها نائب رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة وقيادة القوات الأميركية في العراق.

كما تولى قبل تقاعده في 2016 منصب قيادة القوات الأميركية المركزية، وهو أول أميركي من أصل أفريقي يشغل هذا المنصب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة