رغم اعتراض واشنطن.. مصدر روسي يؤكد تنفيذ صفقة منظومة الدفاع الجوي "إس-400" مع تركيا

Russian S-400 missile air defence systems are seen during a training exercise in Kaliningrad region Russian S-400 missile air defence systems are seen during a training exercise at a military base in Kaliningrad region, Russia August 11, 2020. REUTERS/Vitaly Nevar
منظومة الدفاع الروسية (إس-400) خلال تدريب عسكري سابق (رويترز)

قال مدير شركة "روستيك" الروسية للتصنيع العسكري سيرغي تشيميزوف إنه تمّ تنفيذ صفقة منظومة الدفاع الجوي "إس-400" (S-400) مع تركيا بشكل كامل، وذلك على الرغم من اعتراض واشنطن.

وأضاف تشيميزوف -في مقابلة مع وكالة إنترفاكس- أنّ أنقرة تسلّمت كامل أجزاء المنظومة ودفعت جميع المستحقات المالية الخاصة بالصفقة.

وأكّد تشيميزوف أنّ المفاوضات جارية بين الجانبين الروسي والتركي بشأن تصنيع منظومة "إس-400" على الأراضي التركية، مشيرا إلى أنّ آفاق التعاون بين تركيا وروسيا في المجال التقني العسكري كبيرة، وأن المفاوضات بين البلدين مستمرة بشأن صفقات أسلحة مختلفة.

ميدان - خلوصي أكارأكار: شراء تركيا منظومة "إس-400" الروسية، ليس خيارا بل ضرورة (الأناضول)

تبديد المخاوف

والشهر الماضي، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، استعداد بلاده لتبديد المخاوف الفنية للولايات المتحدة، فيما يتعلق بتوافق منظومة الدفاع الروسية "إس-400".

وأضاف أكار في كلمة ألقاها أمام البرلمان خلال مناقشة ميزانية وزارته لعام 2021، أن شراء تركيا منظومة "إس-400" الروسية، ليس خيارا بل ضرورة للحفاظ على أمن وسلامة واستقرار وسيادة البلاد، مشددا على أن تركيا ليست مجرد دولة تشتري مقاتلات "إف-35" (F-35) الأميركية، بل هي شريك في صناعتها.

وقال أكار إن أنقرة تواصل التجهيزات والاختبارات لأنظمة "إس-400″، التي قال إنها "ستُستخدم بالطريقة نفسها، التي يتم بها استخدام منظومة "إس-300″ (S-300) في بعض الدول الأخرى الأعضاء بحلف شمال الأطلسي".

واشتكت أنقرة مرارا من أن رفض الولايات المتحدة بيع صواريخ "باتريوت" لها هو الذي دفعها للبحث عن بائعين آخرين.

بايدن قد يدعم جهود الكونغرس لمعاقبة تركيا على شرائها منظومة الصواريخ الروسية (الفرنسية)

توقعات ودعم

ويعتقد مراقبون أنه من المتوقع أن يكون الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أشد صرامة مع تركيا من الرئيس دونالد ترامب، خصوصا فيما يتعلق بسياسات أنقرة الخارجية والدفاعية.

وقد يدعم بايدن جهود الكونغرس لفرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة الصواريخ الروسية.

وتقول واشنطن إن استخدام أنظمة "إس-400" قد يعرض الأنظمة الدفاعية في حلف الأطلسي للخطر، بينما تقول أنقرة إنه لن يتم دمج المنظومة في أنظمة الحلف، ولن تشكل أي تهديد.

وتوترت العلاقات بشدة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، العام الماضي، عندما حصلت أنقرة على منظومة الدفاع الجوي الروسية المتطورة، مما دفع واشنطن إلى تعليق مشاركة تركيا في برنامج تصنيع طائراتها "إف-35".

المصدر : الجزيرة