كورونا.. وفيات قياسية بأميركا ودول تحدد مواعيد استخدام اللقاح و"الصحة العالمية" تصدر تحذيرا جديدا

الولايات المتحدة سجلت 213 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة الأخيرة (رويترز)
الولايات المتحدة سجلت 213 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة الأخيرة (رويترز)

سجلت الولايات المتحدة في 24 ساعة الأخيرة عددا قياسيا من الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد، وفي حين أعلنت عدة دول مواعيد استخدام اللقاح، أصدرت منظمة الصحة العالمية إنذارا جديدا.

وحسب أحدث الأرقام، فإن فيروس كورونا المستجد أصاب حتى الآن أكثر من 65 مليونا حول العالم، توفي منهم مليون و704 آلاف.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث التضرر بفيروس كورونا المستجد، حيث سجلت حتى الحين أكثر من 14 مليون إصابة و276 ألف وفاة.

وخلال 24 ساعة الماضية، سجلت الولايات المتحدة 213 ألفا و830 إصابة، و2861 وفاة.

وناشدت السلطات الأميركية المواطنين ضرورة ارتداء الكمامات، وحذرت من أنها قد تضطر إلى إصدار المزيد من الأوامر الصارمة بالبقاء في المنازل.

ووعد الرئيس المنتخب جو بايدن بإستراتيجية جديدة على مستوى البلاد؛ تفرض ارتداء الكمامات بأوامر رسمية في بعض المواقع، ومنها المباني الاتحادية، وخلال السفر بين الولايات؛ وذلك عند تسلمه السلطة مع نهاية فترة رئاسة دونالد ترامب في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وفي المرتبة الثانية، تأتي الهند بأكثر من 9 ملايين إصابة، و139 ألف وفاة، في حين تحتل البرازيل المرتبة الثالثة بـ6.4 ملايين إصابة، وأكثر من 175 ألف وفاة.

وفي المرتبة الرابعة جاءت روسيا بـ2.4 مليون إصابة، وأكثر من 42 ألف وفاة، تليها فرنسا بـ2.2 مليون إصابة، و54 ألفا و767 وفاة.

ويواصل الفيروس التفشي بشكل مذهل في مختلف أرجاء العالم، وشهد الأسبوع الحالي تسجيل 601 ألف و700 حالة جديدة في اليوم، أي بزيادة نسبتها 4% مقارنة مع الأسبوع السابق.

ومنذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، يتسبب الفيروس يوميا في وفاة أكثر من 10 آلاف شخص حول العالم.


حملات التلقيح

في المقابل، أعلن عدد من الدول مواعيد استخدام اللقاح؛ ففي الأسبوع المقبل ستبدأ بريطانيا إعطاء اللقاح لنزلاء دار العجزة والفرق العاملة فيها. وبريطانيا أول دولة ترخص لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech)، وشددت على أن اللقاح تتوفر فيه معايير السلامة.

وفي فرنسا، أعلن رئيس الحكومة جان كاستيكس أن التلقيح سيكون مجانيا للجميع، وأوضح أن حملة التلقيح ستبدأ في يناير/كانون الثاني المقبل للعجزة في دور المسنين، وستتواصل في فبراير/شباط لتشمل الفئات الضعيفة، على أن يتوافر اللقاح لجميع فئات المجتمع اعتبارا من الربيع.

وفي الولايات المتحدة، قدمت شركتا "فايزر-بيونتك" و"مودرنا" (Moderna) طلبي ترخيص إلى الوكالة الأميركية للأدوية. وفي حال الحصول على ضوء أخضر يمكن أن يتوافر اللقاحان نهاية العام الحالي في هذا البلد.

أما في روسيا، فقد طلب الرئيس فلاديمير بوتين أن تكون التلقيحات "واسعة النطاق" والمجانية متاحة "نهاية الأسبوع المقبل".

وبات لقاح "سبوتنيك-في" (Sputnik V) -الذي طوره مركز غاماليا للأبحاث في موسكو- في المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية، بمشاركة 40 ألف متطوع. ويؤكد القائمون على اللقاح أنه فعال بنسبة 95%، مثل لقاح "فايزر-بيونتك".

من جانبها، أعلنت كازاخستان أنها ستبدأ إنتاج لقاح "سبوتنيك-في" في 22 من الشهر الجاري؛ من أجل السماح بحملة تلقيح واسعة "اعتبارا من مطلع العام المقبل، مع إعطاء الأولوية للأطباء والمدرسين والقوى الأمنية.

وفي إسرائيل، أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو توقيع اتفاقية مع "مودرنا" للحصول على 6 ملايين جرعة.

وقالت البحرين اليوم الجمعة إنها أجازت الاستخدام الطارئ للقاح "فايزر-بيونتك" للوقاية من فيروس كورونا، لتصبح بذلك ثاني بلد يجيز هذا اللقاح بعد بريطانيا.

إنذار جديد
من جانبها، حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة من أن تعميم اللقاحات لا يعني اختفاء فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن التقدم الذي تحقق في الآونة الأخيرة في مجال لقاحات الوقاية من كوفيد-19 إيجابي، لكن المنظمة قلقة من أن ذلك قد يؤدي إلى اعتبار أن الجائحة انتهت.

وأضاف "التقدم في اللقاحات يعطينا جميعا دفعة، ويمكننا الآن أن نرى النور في نهاية النفق المظلم، لكن منظمة الصحة العالمية قلقة من الاعتقاد المتنامي بأن جائحة كوفيد-19 انتهت".

وأوضح غيبريسوس أن الجائحة لا تزال أمامها طريق طويلة، وأن القرارات التي يتخذها الأفراد والحكومات ستحدد مسارها على المدى القصير، ومتى ستنتهي.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في المنظمة مايك راين إن "اللقاحات لا تعني صفر كوفيد-19″، موضحًا أنها وحدها "لا يمكنها القيام بالعمل المطلوب".

وأضاف "أعتقد أننا سنرى انخفاضا كبيرا إذا فعلنا ذلك مع اللقاحات وارتداء الكمامات؛ وستنخفض الأعداد إلى حد كبير".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة