ترامب والعفو الرئاسي.. هل يتكرر سيناريو فورد ونيكسون؟

كومبو يجمع الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون والرئيس الحالي دونالد ترامب.
الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون (يمين) والرئيس دونالد ترامب (وكالات)

في ظل تزايد الجدل بالولايات المتحدة حول إمكانية سعي الرئيس دونالد ترامب لضمان الحصول على عفو يجنبه أي مشاكل قانونية في المستقبل، تطرق بعض المعلقين إلى حالة العفو الرئاسي الأهم في التاريخ الأميركي عندما عفا الرئيس جيرالد فورد عن سلفه ريتشارد نيكسون، والذي استقال بسبب فضيحة ووترغيت.

لم يُتهم ولم يُدَن أيٌّ من الرئيسين نيكسون أو ترامب بأي جرائم فدرالية، ومع ذلك قبل نيكسون قرار العفو، ولا يعرف أحد موقف الرئيس ترامب من هذه الفكرة.

إستراتيجية العفو الوقائي

ويعرف ما قام به الرئيس فورد بالعفو الوقائي، حيث تمكن نيكسون من الحصول على عفو بموجب سابقة لقرار للمحكمة العليا لعام 1866 عندما أُقر عفو منحه الرئيس أندرو جونسون لآلاف الضباط والسياسيين من الاتحاد الكونفدرالي عقب انتهاء الحرب الأهلية.

وأثار العفو الذي أصدره الرئيس جيرالد فورد عن ريتشارد نيكسون عام 1974 جدلا واسعا، ولكن في السنوات الأخيرة غيّر بعض أكبر منتقدي العفو مواقفهم من هذه الخطوة غير المسبوقة.

وكان مراسلا واشنطن بوست كارل برنشتاين وبوب وودوارد، اللذان كشفا عن فضيحة ووترغيت قد عارضا بشدة العفو الذي أعلنه الرئيس فورد عن نيكسون في خطاب تلفزيوني للشعب يوم 8 سبتمبر/أيلول 1974.

ولكن في السنوات الأخيرة غيّر الصحفيان الشهيران مواقفهما، وامتدحا خطوة الرئيس فورد بالعفو عن نيكسون، واعتبرا قرار العفو بأنه "عمل مهم وشجاع لحماية الأمن القومي".

وقال بن فينيستال الخبير الدستوري في مقال بواشنطن بوست حينذاك، "إن قرار العفو عن نيكسون كان حكما سياسيا بشكل صحيح في حدود السلطة الدستورية لفورد الذي تصرف طبقا لما اعتبره يخدم المصالح العليا للبلاد. لم تكن هناك مقايضة سرية مع نيكسون للحصول على عفو مقابل الاستقالة، ولكن فورد -وهو رجل رحيم- تأثر بالمعاناة الملموسة لنيكسون الرجل الذي فقد الكثير".

موقف الأميركيين

خلال الأشهر التي تلت العفو في عام 1974، لم يوافق معظم الأميركيين على خطوة فورد، وفي استطلاع أجراه معهد غالوب قبل 46 عاما، رفض 53% من الذين شملهم الاستطلاع العفو، بيد أنه في استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب عام 1986 قال 54% من الأميركيين إنهم يوافقون الآن على العفو الرئاسي.

وأمام اللجنة القضائية بمجلس النواب، أكد فورد عدم وجود صفقة للعفو عن نيكسون وأن قراره اتُّخِذ مراعاة للمصلحة الأميركية.

وقال الرئيس فورد "لقد كنت مقتنعا تماما آنذاك كما أنا الآن بأنه لو كانت لدينا لائحة اتهام ومحاكمة وإدانة، لكان دفع ذلك لتحول انتباه الرئيس والكونغرس والشعب الأميركي عن المشاكل التي يتعين علينا حلها، وكان هذا هو السبب الرئيسي لمنحي العفو".

واعتبر سكوت بومبوي محرر دورية الدستور القومي أن "المحاكم الأميركية ترى أن العفو يحمل إشارات إلى ارتكاب جريمة، وأن قبول العفو هو اعتراف بالذنب، وهكذا فإن هذا القرار يعني ضمنا أن نيكسون قبل الاعتراف بالذنب في قضية ووترغيت من خلال قبول العفو الصادر من الرئيس فورد".

من ناحية أخرى، وخلال فضيحة ووترغيت، أشار محامي الرئيس نيكسون إلى أن عفو الرئيس عن نفسه سيكون قانونيا، في حين أصدرت وزارة العدل رأيا في مذكرة بتاريخ 5 أغسطس/آب 1974 جاء فيها أن الرئيس لا يمكنه العفو عن نفسه.

حالة ترامب

لم يتهم ولم يدن الرئيس ترامب بأي انتهاكات فدرالية تستدعى محاكمته في ضوء ما هو معلوم حتى الآن.

إلا أن ظهور مخاوف من بعض المعلقين الأميركيين حول احتمال ملاحقة ترامب لأسباب تتعلق بمخالفات مالية أو ضريبية فدرالية تستدعي منه أن يحترز لما قد يتعرض له بعد مغادرة البيت الأبيض.

وفي استطلاع للرأي أجرته وكالة أسوشيتد برس أواخر عام 2018، عبّر 85% من الأميركيين أنه سيكون من غير المقبول أن يعفو الرئيس ترامب عن نفسه إذا اتُّهِم بارتكاب جرائم.

U.S. President Donald Trump addresses the 71st presentation and pardoning of the Thanksgiving turkeys ceremony in the Rose Garden of the White House in Washington, U.S., November 20, 2018. REUTERS/Leah Millisترامب لم يُدَن بأي انتهاكات فدرالية لكن هناك مخاوف باحتمال ملاحقته لأسباب تتعلق بمخالفات مالية أو ضريبية (رويترز)

خلال أزمة تحقيقات فضيحة ووترغيت عام 1974 وضعت مذكرة عرضت على الرئيس نيكسون جاء فيها سيناريو يمكن فيه للرئيس، بموجب التعديل الخامس والعشرين لدستور الولايات المتحدة أن يعلن أنه غير قادر على أداء مهامه ويمكنه تعيين نائب الرئيس، رئيسا بالإنابة.

ويمكن للرئيس بالإنابة بعد ذلك العفو عن الرئيس وبعد ذلك يمكن للرئيس إما أن يستقيل أو يستأنف مهام منصبه.

ومع عدم وضوح دستورية حق الرئيس في العفو عن نفسه، يبقى السؤال: هل يقدم ترامب على تعيين مايك بنس نائبه، رئيسا بالإنابة حتى يعفو عنه وعما قد يتعرض له بعد خروجه من البيت الأبيض، أو سيتم ترك تلك المهمة للرئيس المنتحب الديمقراطي جو بايدن كي يتخذ هذه الخطوة التي قد تساعده في ردم الهوة الكبيرة مع الجمهوريين؟

وكان بايدن قد تعهد بعدم استخدام وزارة العدل الأميركية كأداة للتحقيق مع ترامب حول تعاملاته المالية والمزاعم التي تقول إنه سعى لتدخل أجنبي في الانتخابات الرئاسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

U.S. President-elect Donald Trump talks to members of the media as retired U.S. Army Lieutenant General Michael Flynn stands next to him at Mar-a-Lago estate in Palm Beach, Florida, U.S., December 21, 2016. REUTERS/Carlos Barria

يطرح الجدل بشأن العفو الرئاسي بالولايات المتحدة العديد من الأسئلة حول ماهيته وسلطات الكونغرس في الحد منه واستخدام ترامب له في ظل الحديث عن سعيه للاستفادة منه لتجنيبه أي مشاكل قانونية في المستقبل.

Published On 3/12/2020
WASHINGTON, DC - July 10: Michael Flynn, former National Security Advisor to President Donald Trump, departs the E. Barrett Prettyman United States Courthouse following a pre-sentencing hearing July 10, 2018 in Washington, DC. Flynn has been charged with a single count of making a false statement to the FBI by Special Counsel Robert Mueller. Aaron P. Bernstein/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

يوما بعد يوم، وعاما بعد عام، تساءل الأميركيون متى سيتغير ترامب؛ لكن الفوز في الانتخابات التمهيدية، واستحقاق ترشيح الحزب الجمهوري، ودخول البيت الأبيض، وتولي الرئاسة لم يغير من أسلوبه المعتاد.

Published On 26/11/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة