تشمل مقاتلات إف-35.. توقعات بتصويت الكونغرس لوقف صفقة أسلحة أميركية للإمارات

الصفقة التي من المتوقع أن يصوت ضدها الكونغرس تشمل مقاتلات إف-35 (رويترز)
الصفقة التي من المتوقع أن يصوت ضدها الكونغرس تشمل مقاتلات إف-35 (رويترز)

عبر السيناتور بوب مينينديز، أكبر عضو ديمقراطي بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي (الكونغرس)، عن توقعه بأن يصوت أعضاء المجلس الأسبوع المقبل على مشاريع قوانين تسعى لعرقلة صفقة أسلحة قيمتها 23 مليار دولار أبرمها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب مع الإمارات.

وقال مينينديز للصحفيين "نحشد الدعم لذلك (التصويت) وأعتقد أنه سيكون في وقت ما الأسبوع المقبل".

وكان مينينديز وعضوان آخران بمجلس الشيوخ، هما رفيقه الديمقراطي كريس ميرفي والجمهوري راند بول، قد أعلنوا في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنهم سيطرحون تشريعات تسعى لوقف بيع طائرات مسيرة ومقاتلات إف-35 (F-35) وغيرها من منظومات الأسلحة للإمارات.

وتشمل الصفقة منتجات من شركة جنرال أتوميكس ذات الملكية الخاصة وطائرات إف-35 المقاتلة التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن للصناعات العسكرية، وصواريخ تصنعها شركة رايثيون.

وقال مينينديز إنه يأمل أن يدعم مزيد من الجمهوريين مشاريع القوانين. وسيتطلب الأمر دعما من أعضاء حزب ترامب، الذين نادرا ما يخالفون الرئيس، من أجل إقرار التشريعات وتجاوز حق النقض (الفيتو) الذي من المتوقع أن يستخدمه ترامب.

وانزعج أعضاء الكونغرس من محاولة ترامب للإسراع بإقرار هذه الصفقة مع الإمارات، إذ لم يرسل إخطارا رسميا للمجلس بها إلا في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويخشى كثير من المشرعين من أن تستخدم الإمارات الأسلحة في هجمات من شأنها أن تلحق الضرر بالمدنيين في حرب اليمن، الذي يشهد واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء عزمهم التقدم بتشريعات منفصلة لوقف جهود إدارة الرئيس دونالد ترامب لبيع طائرات مسيرة وأسلحة متطورة تتجاوز قيمتها 23 مليار دولار لدولة الإمارات.

قدم رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي مشروع قانون بعنوان “قانون حماية التكنولوجيا المتقدمة في الشرق الأوسط”، وذلك عقب إعلان الإدارة الأميركية عزمها بيع 50 طائرة من طراز “إف-35” للإمارات.

قال توني بلينكن، كبير المستشارين السياسيين للمرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن إن بيع طائرات إف-35 للإمارات يترك الانطباع بأن اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب كان عبارة عن نوع من “المقايضة”.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة