بريطانيا الجديدة.. 9 ملفات ترسم وجه المملكة عام 2021

British PM Visits Brussels Ahead Of Brexit Deal Deadline
رئيسة المفوضية الأوروبية دير لاين مع جونسون على هامش مفاوضات أفضت لاتفاق مرحلة ما بعد البريكست (غيتي)

إذا كانت هناك بلاد تحمل في حمضها النووي كل عناصر المفاجأة والإثارة، فقطعا ستكون المملكة المتحدة من بينها ما تعرفه حياتها السياسية والاقتصادية من تقلبات قد لا تخطر على بال أحد. ولهذا ستكون 2021 سنة الكثير من التغييرات. وفي هذا التقرير اخترنا 9 عناصر ستنال نصيبها من التغيير والتحول الدراماتيكي ربما خلال 2021.

أوروبا.. الانفصال المؤلم
بعد 4 سنوات من المفاوضات العسيرة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) توصل الجانبان لاتفاق تجاري جنبهما الخروج بدون صفقة، وغلب منطق المواءمة على المواجهة، ليحقق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ومعسكره حلما راودهم لسنوات، وستكون 2021 سنة تنفيذ هذا الاتفاق وسط توقعات بتعثره في الكثير من التفاصيل، وسط مخاوف من تأثر الاقتصاد البريطاني، عكس وعود معسكر البريكست بتحقيق إقلاع اقتصادي بمجرد مغادرة التكتل الأوروبي.

رغم نجاح جونسون في إنهاء جدل البريكست وملف لقاح كورونا تحدثت تقارير عن أنه ينوي الاستقالة (رويترز)

جونسون.. هل يستقيل؟
أي سياسي في العالم قد يحلم بأن يكون في موقع رئيس الوزراء البريطاني بعد أن حقق قصب السبق وجعل من بلاده الأولى في إطلاق عملية اللقاح، وأنهى جدل البريكست، كما أنه يتكئ على أغلبية مريحة بالبرلمان تسهل له تمرير القوانين، ومع ذلك تكثر التوقعات بقرب استقالة جونسون منتصف سنة 2021.

المعلومة مصدرها أكثر من شخص مقرب من جونسون، دون أن يصدر أي نفي منه، وزاد احتمال المغادرة بعد رحيل كبير مستشاريه دومنيك كامينغز الذي كان عراب حملة البريكست، أما أسباب الاستقالة فهي الشكوى المتكررة من جونسون بكون راتبه لا يكفي لإعالة أسرته.

Britain's Queen Elizabeth II, Prince Charles, Camilla, Duchess of Cornwall, Prince William and Catherine, Duchess of Cambridge, Prince Harry and Meghan, Duchess of Sussex attend the annual Commonwealth Service at Westminster Abbey in London, Britain March 9, 2020. Phil Harris/Pool via REUTERSالعائلة المالكة عاشت حالة فراغ خلال 2020 بسبب الإصابة بكورونا وانسحاب الأمير هاري من الحياة الملكية (رويترز)

العائلة الملكية.. صخب أقل
عاشت العائلة الملكية خلال 2020 أحداثا درامية أكثر تشويقا من سلسلة "ذي كراون" الذي يحاكي حياة هذه الأسرة، بداية بانسحاب الأمير هاري من الحياة الملكية، وصولا لعزل الملكة اليزابيث لأشهر بسبب كورونا وإصابة الأمير تشارلز بنفس الفيروس، وكذلك ابنه وليام، مما جعل هذه الأسرة في حالة فراغ لم تعشها حتى فترة الحروب.

ستكون 2021 أقل صخبا بالنسبة لهذه العائلة، بالعودة التدريجية للملكة للمشهد العام، لكن الأكيد أن الأمير وليام ستكون له الأدوار الكبرى، بعد أن ارتفعت شعبيته خلال أشهر الوباء، وأصبح البعض يلقبه بـ "الملك القادم".

LONDON, ENGLAND - APRIL 04: New Labour leader, Sir Keir Starmer leaves his home on April 4, 2020 in London, England. Starmer has been elected as the new Labour Party leader replacing Jeremy Corbyn. (Photo by Hollie Adams/Getty Images)زعيم "العمال" الجديد كير ستارمر يحاول إعادة التماسك للحزب بعد هزيمته عام 2019 (غيتي إيميجز)

حزب العمال.. تضميد الجراح
لم يخرج حزب العمال المعارض من صدمة خسارته التاريخية سنة 2019، وعمق وباء كورونا الجراح، حيث منحه هامش مناورة ضيقا أمام الحكومة، رغم محاولات زعيمه الجديد كير ستارمر إعادة التماسك والقوة للحزب.

ويقف الحزب سنة 2021 أمام خيارين، إما الوحدة من خلال مصالحة بين تيار كير ستارمر ومن خلفه تيار توني بلير مع تيار جيرمي كوربن، أو الإمعان في الصراع بين التيارين مما يهدد بانقسام الحزب، لكن بالنظر لشخصية زعيم المعارضة الجديد، يبدو أنه ينحو نحو المصالحة، لعلمه أن المستفيد الوحيد هو جونسون وحزبه.

أحد شوارع لندن في ظل الإجراءات الاحترازية لكورونا (الفرنسية)

كورونا.. عودة الحياة
لا عجب أن ألفريد هيتشكوك عراب الإثارة في السينما بريطاني الأصل، فهذه البلاد تحمل في تركيبتها الجينية الكثير من التشويق، ووباء كورونا خير شاهد، بداية من الخطاب الشهير لرئيس الحكومة "كثيرون سيودعون أحباءهم" مرورا بدخول جونسون نفسه العناية المركزة، وصولا لبعث الأمل في العالم من جديد، بإطلاق أول عملية لقاح في العالم.

وعكس 2020 التي كانت سنة دخول الحجر، فإن 2021 ستكون سنة الخروج منه، تدريجيا طبعا وبكل حذر. أما حلم العودة للحياة الطبيعية، فكل التوقعات تفيد ببداية تحققه مع مقدم ربيع العام المقبل، وكم ينتظر الجميع هذه اللحظة.

MANCHESTER, ENGLAND - APRIL 03: Prince Charles, Prince of Wales is greeted by local school children during an official visit to the British Muslim Heritage Centre on April 3, 2019 in Manchester, England. (Photo by Nigel Roddis/WPA Pool/Getty Images)الأمير تشارلز خلال زيارته لمركز التراث الإسلامي بمدينة مانشستر (غيتي إيميجز)

المسلمون.. العمل مستمر
لعل كل مسلم مقيم في بريطانيا، يتابع ما يحدث في بلدان أوروبية خارجها، وتمتزج لديه مشاعر المرارة بالنظر لما يقع للمسلمين هناك، وبالفخر والعرفان لانتمائه لبلاده تعتبر نموذجا في احترام التنوع الثقافي.

وتفرض سنة 2021 تحديات أكبر على الأقلية المسلمة، حتى لا يتكرر السيناريو الفرنسي بالمملكة، ولا يتم التطبيع مع خطاب الإسلاموفوبيا سواء في ميدان السياسة أو الإعلام، ويخوض المسلمون هذه المعركة متسلحين بكل ما قدموه من تضحيات وانخراط في مواجهة الوباء، جعلتهم محط إعجاب ومثار تقدير الجميع.

الهجرة.. اجمع نقاطك
أمام شرطة الحدود البريطانيون، سيتساوى الجميع عام 2021 الأوروبي بغير الأوروبي، بدخول البلاد رسميا نظام هجرة جديدا يقوم على التنقيط، وكلما اقترب صاحب طلب تأشيرة العمل من 70 نقطة زادت حظوظه في العمل بأراضي المملكة.

Nicola Sturgeon Attends Scottish First Minister's Questionsستورجن عازمة على إجراء استفتاء ثان للانفصال عن المملكة المتحدة (غيتي إيميجز)

أسكتلندا.. حلم الانفصال
لا تكاد تختفي كلمة الانفصال من القاموس السياسي البريطاني، وستكون 2021 موعد الحقيقة بالنسبة لرئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستورجن المتحمسة لإجراء استفتاء ثان للانفصال عن المملكة المتحدة، وبكل ثقة تؤكد أن لديها الثقة أن هذه المرة سيكون خيار الأسكتلنديين هو الانفصال، بعد أن صوتوا للبقاء تحت تاج الملكة سنة 2014.

لكن هذه الحماسة، تقابل ببرودة الدم البريطاني المعهودة، خصوصا في أروقة الحكم بلندن، حيث ينظر السياسيون لإجراء استفتاء جديد، وكأنه تلاعب بالديمقراطية. فالاستفتاء يكون مرة واحدة، ووجب احترام نتائجه، ولهذا سيبقى الانفصال مجرد شعار تحمله ستورجن دون أن يجد طريقه للتحقيق على الأقل خلال السنوات القليلة المقبلة.

U.S. President-elect Joe Biden delivers a televised address to the nation, after the U.S. Electoral College formally confirmed his victory over President Donald Trump in the 2020 U.S. presidential election, from Biden's transition headquarters at the Queen Theater in Wilmington, Delaware, U.S., December 14, 2020. REUTERS/Mike Segarبريطانيا تتوقع من بايدن المصادقة على الاتفاق التجاري مع واشنطن لمرحلة ما بعد البريكست (رويترز)

أميركا.. الحليف المتوجس
"الصديق يظهر وقت الضيق" هذا ما تنتظره المملكة المتحدة من الصديق الأقرب والحليف الأقوى (واشنطن) وأجمل هدية يمكن تقديمها سنة 2021 هي المصادقة على الاتفاق التجاري الذي يعد الأضخم في التاريخ.

وربما لا يريد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تقديم أي هدية لجونسون، وخاصة أن بينهما سجلا حافلا من الخلافات. ولهذا لم يكن مستغربا أن يؤجل بايدن أي حديث عن الاتفاق التجاري، ربما في انتظار صدق نبوءة استقالة جونسون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة