عطل في المحرك.. بوينغ 737 ماكس تعاني مشكلة جديدة بعد عودتها للتحليق

"إير كندا" أعلنت عن هبوط اضطراري لإحدى طائراتها من طراز بوينغ 737-8 ماكس (رويترز)
"إير كندا" أعلنت عن هبوط اضطراري لإحدى طائراتها من طراز بوينغ 737-8 ماكس (رويترز)

كشفت شركة الطيران الوطنية الكندية عن مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرات "بوينغ 737-8 ماكس" (Boeing 737-8 MAX)، التي تحطمت اثنتان منها في إندونيسيا 2018 وإثيوبيا في 2019؛ مما أدى لمقتل 346 راكبا.

وقالت الشركة الكندية في بيان عبر البريد الإلكتروني إن طائرة ركاب تابعة لها من طراز بوينغ 737-8 ماكس واجهت مشكلة في المحرك خلال رحلتها من ولاية أريزونا الأميركية إلى مونتريال في كندا.

وأوضحت الشركة أن هذه المشكلة أجبرت الطاقم على تحويل مسار الرحلة إلى مدينة توسون في أريزونا.

وقال متحدث باسم الشركة إن إشارة ضوئية تخص عطلا في المحرك ظهرت للطيارين، بعد قليل من الإقلاع، وعليه، "قرروا إيقاف أحد المحركات".

 وأضاف "حُول مسار الطائرة بعد ذلك إلى توسون حيث هبطت بشكل طبيعي وما تزال هناك". وتعود الواقعة إلى 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقال موقع أخبار الطيران البلجيكي "أفييشن 24 دوت بي" (Aviation24.be) إن طاقم الطائرة تلقى إشارة تفيد بانخفاض الضغط الهيدروليكي للمحرك الأيسر، وأعلن عن حالة طارئة قبل تحويل مسار الرحلة.

وأضاف بيان الشركة أن "الطائرات الحديثة مصممة للعمل بمحرك واحد وطواقمنا تتدرب على مثل هذه العمليات".

وتستعد بوينغ وشركات الطيران لإجراءات فحص مكثف مع استئناف تشغيل طائرات ماكس بعد توقف استمر 20 شهرا.

 لكن خبراء السلامة يقولون إن مثل هذا الخلل أمر شائع وعادة ما يمر بدون أن يلاحظه أحد.

وتم إيقاف تشغيل طائرات ماكس بعد حادثين مرتبطين جزئيا بعيوب في برنامج قمرة القيادة، ولم تكن هناك صلة بالمحركات.

ورفعت الولايات المتحدة الشهر الماضي حظرا استمر 20 شهرا على تشغيل رحلات طائرات 737 ماكس، بعد أن حددت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية تفاصيل تحديث البرمجيات والأنظمة والتدريب، التي يتعين على بوينغ وشركات الطيران الانتهاء منها قبل نقل الركاب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من نقل جوي
الأكثر قراءة