البحرين ترد على الجزيرة لبثها تقريرا عن زيارة وزيرة الداخلية البريطانية مركز شرطة يمارس فيه التعذيب

وزيرة الداخلية البريطانية باتيل باجتماع مع ضباط الشرطة البحرينية داخل مديرية شرطة المحرق (الداخلية البحرينية)
وزيرة الداخلية البريطانية باتيل باجتماع مع ضباط الشرطة البحرينية داخل مديرية شرطة المحرق (الداخلية البحرينية)

ردت وزارة الداخلية البحرينية، على تقرير بثته قناة الجزيرة بشأن زيارة وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل لمركز شرطة بحريني يمارس فيه التعذيب، بأن الزيارة جاءت على هامش مشاركتها في حوار المنامة.

وقالت في بيان إن تلك الزيارة -التي جرت في السادس من ديسمبر/كانون الأول الحالي- جاءت على هامش وجود الوزيرة البريطانية في البحرين للمشاركة في حوار المنامة.

وأشارت الوزارة البحرينية في بيانها إلى أنها حرصت على إطلاع الوزيرة الضيفة على المبادرات والبرامج والخدمات الأمنية في مجال العمل الشرطي، ومن بينها تلك التي تؤديها مديرية شرطة المحرق.

وأضافت أن ما نشرته قناة الجزيرة من "ادعاءات" بشأن هذه الزيارة لا أساس له من الصحة، حسب وصف البيان.

كما أعربت الداخلية البحرينية عن استغرابها مما وصفتها بالحملة الإعلامية المضللة التي تستهدف المساس بالسمعة الحقوقية للبحرين، والإساءة لعلاقاتها مع المملكة المتحدة، وفق ما ورد في البيان.

وكانت الجزيرة قد بثت تقريرا تضمن مطالبة نواب بمجلس العموم البريطاني رئيس الوزراء بوريس جونسون بإجراء تحقيق عاجل في زيارة باتيل مركز شرطة بالبحرين، عُذِّب فيه معارضون سياسيون وناشطون في مجال حقوق الإنسان.

وأشار التقرير إلى رسالة النواب التي قالوا فيها إن زيارة الوزيرة والسفير البريطانيين لدى المنامة لمركز شرطة المحرّق تخاطر بتبييض الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وتشجيع الأفراد والمؤسسات الذين يرتكبونها.

وكانت جوسي توم، سكرتيرة المجموعة البرلمانية للديمقراطية وحقوق الإنسان بالخليج في بريطانيا، قد قالت إن تغاضي بلادها عن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين يعطي ضوءاً أخضر للمنامة للاستمرار في الانتهاكات.

وعبرت توم، في لقاء مع الجزيرة، عن أملها أن تنجح انتقادات البرلمانيين -لوزيرة الداخلية- في إقناع رئيس الوزراء بفتح تحقيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تعرّضت وزيرة الداخلية البريطانية لانتقادات حقوقيين ومنظمات دفاع عن حقوق الإنسان، عقب زيارتها مديرية شرطة بحرينية تعرض فيها معتقلون للتعذيب والتهديد بالاغتصاب، وحصل أحدهم على اللجوء في بريطانيا.

14/12/2020

النشطاء اتهموا النظام البحريني بانتهاج الإهمال المتعمد للمشاكل التي تعترض الصيادين الواقعين تحت منظومة من الفساد وسلطة المتنفذين والاستغلال السياسي لمعاناتهم المستمرة.

27/12/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة