مقتل شرطييْن في 3 تفجيرات بكابل ونائب الرئيس الأفغاني يدعو طالبان للمشاركة في الحكومة

رجال الشرطة الأفغانية يتفقدون موقع انفجار في كابل (رويترز)
رجال الشرطة الأفغانية يتفقدون موقع انفجار في كابل (رويترز)

قتل شرطيان أفغانيان وأصيب مدني بجروح في 3 تفجيرات بعبوات لاصقة في مناطق مختلفة من العاصمة الأفغانية كابل، فيما حث أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني حركة طالبان على وقف أعمال العنف والمشاركة في الحكومة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الشرطيين قتلا نتيجة إلصاق عبوة ناسفة بشاحنتهما العسكرية، في حين لم يسفر التفجير الثالث عن وقوع إصابات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وقامت القوات الأفغانية بعملية تمشيط شمالي كابل، وقالت وزارة الداخلية إنها ستفتح تحقيقا شاملا بشأن التفجيرات.

وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إنه "لا يكاد يمر يوم على العاصمة كابل خلال الشهرين الماضيين دون أن يقع فيها هجوم ضد قوات الأمن، سواء بعبوة ناسفة أو قنبلة لاصقة أو اغتيال بأسلحة خفية أو قصف بالصواريخ".

وأضاف أن الحكومة الأفغانية تتهم حركة طالبان بالوقوف وراء هذه الهجمات، الأمر الذي تنفيه الحركة، والتي تؤكد أنها لا تستهدف المدن الكبرى أو التجمعات السكنية والمدنيين.

وأكد حلبي أن كابل -التي كانت واحدة من أكثر المدن أمانا في البلاد- تشهد فوضى عارمة، مشيرا إلى أن الشارع الأفغاني يرى أن الحل الوحيد لإنهاء هذه المأساة هو التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

دعوات حكومية

وفي سياق متصل، حث أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني حركة طالبان على وقف أعمال العنف ضد قيادة البلاد ومؤسساتها، والمشاركة في الحكومة بدلا من ذلك.

وقال صالح في كلمته أمام الاجتماع الثاني للجنة القيادة بمجلس المصالحة الوطني الأفغاني اليوم السبت أن أفغانستان دولة معقدة، ومن المستحيل هيمنة جماعة واحدة عليها، مؤكدا أن ذلك سيقود فقط إلى عزلتها.

وأضاف أن "طالبان لا يمكن أن تفوز في الحرب الحالية بقتل زعماء قبائل وصحفيين أو أعضاء من المجتمع المدني الأفغاني، حيث إن ذلك سيزيد الصراعات الحالية تعقيدا".

وشهدت أفغانستان تصاعدا للعنف خلال الأسابيع الماضية، في الوقت الذي يجري فيه مفاوضو طالبان والحكومة الأفغانية محادثات في قطر، في محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام يمكن أن يضع حدا لعقود من الحرب.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن عدة هجمات في العاصمة في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك على مؤسسات تعليمية أسفرت عن مقتل 50 شخصا، معظمهم من الطلاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بدأت اللجنة القيادية لمجلس المصالحة الأفغانية أول اجتماع لها في العاصمة كابل بحضور الرئيس أشرف غني، تزامنا مع اجتماع بين وفدي الحكومة وحركة طالبان بالعاصمة القطرية لتحديد جدول أعمال محادثات السلام.

هاجم انتحاري بسيارة مفخخة قاعدة للجيش في أفغانستان اليوم الأحد، مما أدى إلى مقتل أكثر من 26 عنصرا أمنيا وفق ما أفاد مسؤولون، في هجوم يعد بين الأكثر دموية ضد القوات الأفغانية على مدى الأشهر الأخيرة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة