نيوزويك: تأهب سري داخل الجيش الأميركي تحسبا لما قد يفعله ترامب في ما تبقى له من أيام

نيوزويك قالت إن خطط القادة العسكريين تتم بعيدا عن حلفاء ترامب في البنتاغون (غيتي إيميجز)
نيوزويك قالت إن خطط القادة العسكريين تتم بعيدا عن حلفاء ترامب في البنتاغون (غيتي إيميجز)

قالت مجلة نيوزويك الأميركية (NEWSWEEK) إن القادة العسكريين في الجيش الأميركي في حالة تأهب قصوى، خوفا مما قد يفعله الرئيس دونالد ترامب في الأيام المتبقية له في منصبه، والذي من المفترض أن يتركه يوم 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

ونقلت المجلة عن ضابط طلب عدم كشف هويته، أن القادة العسكريين المسؤولين عن منطقة واشنطن يضعون خططا للطوارئ، تحسبا لاستدعاء الجيش أثناء تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وأكد قادة عسكريون لنيوزويك أن التخطيط يجري بدون علم البيت الأبيض وحلفاء ترامب في البنتاغون، خوفا من إيقاف تلك الخطط.

وقال القادة إنهم يخشون أن يقدم ترامب على عمل غير محسوب، من قبيل أن ينزل مسلحين ومليشيات موالية له إلى الشوارع في واشنطن، لخلق الفوضى ومنع تنصيب بايدن، ومن ثم يفرض الأحكام العرفية ويطلب تدخل الجيش.

وقبيل أيام قالت صحيفة الإندبندنت (The Independent) البريطانية إن هناك ما يفيد بأن ترامب ناقش خيار الاستعانة بالجيش لإعادة صياغة نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي هزمه فيها بايدن.

وبحسب المعلومات التي أوردتها الصحيفة عن هذا الموضوع، فإن بعض كبار المسؤولين أعربوا لترامب عن معارضتهم تلك الخطة التي تدخل في إطار بحثه عن خيارات بديلة للالتفاف على خسارته.

ويبدو -بحسب الإندبندنت- أن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين الذي عفا عنه ترامب مؤخرا، أشار على الرئيس بفرض الأحكام العرفية واستخدام الجيش لإعادة التصويت.

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

قال المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن إنه قلق من أن الرئيس ترامب سيحاول “سرقة” الانتخابات، إلا أنه أعلن ثقته بأن جنود الجيش سيرافقون ترامب إلى خارج البيت الأبيض إذا خسر ولم يعترف.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة