مدير في شركة الأنظمة الانتخابية بأميركا: تعرضتُ لتهديدات بالقتل وأعيش متخفيا

المسؤول في شركة دومنيون للأنظمة الانتخابية قال إنه سيقاضي حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الفرنسية)
المسؤول في شركة دومنيون للأنظمة الانتخابية قال إنه سيقاضي حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الفرنسية)

قال إيريك كومر المدير التنفيذي في شركة دومنيون للأنظمة الانتخابية بالولايات المتحدة إنه يتعرض منذ نهاية الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، هو وعائلته، لتهديدات جدية بالقتل، على خلفية اتهامه من لدن الفريق القانوني لحملة الرئيس دونالد ترامب بتزوير الانتخابات عبر أنظمة دومنيون.

وأضاف كومر في حديث لشبكة "سي إن إن" (CNN) الإخبارية الأميركية أنه يعيش متخفيا منذ أسابيع بسبب هذه التهديدات، وقال "لأكون واضحا، أنا مختبئ لأنني تلقيت عدة تهديدات بالقتل، وهذه التهديدات لا تزال مستمرة بشكل يومي".

استعادة السمعة

وقال كومر "لقد تم نشر معلوماتي ومعلومات عائلتي الخاصة على الإنترنت. هناك أناس التقطوا صورا لمنزلي، واتهموني بأنني تاجرت بمسألة التصويت، وهددوني بالقدوم لقطع رأسي، حتى والدي وصلته رسائل مضايقة إلى منزله، ليس من الآمن بالنسبة لي الآن أن أعود إلى حياتي الطبيعية".

وأكد أنه سيقاضي الفريق القانوني لترامب، ومن ضمنه محامياه رودي جولياني وسيدني باول، لأن "عليهم أن يتحمّلوا مسؤولية ما فعلوه بي"، على حد تعبيره.

وقال "أولا أريد أن أضع الأمور في نصابها، وأحاول استعادة سمعتي. لكن ثانيا، هناك أناس يجب أن يحاسَبوا، وتصريحاتهم واتهاماتهم السيئة التي لا أساس لها ضدي لها عواقب حقيقية".

وتابع "أنا لست شخصية عامة، لم أسعَ مطلقا إلى الحصول على أي دعاية أو تسليط الضوء على نفسي، وقد دفعتني هذه الاتهامات لأكون في الواجهة، ومرة أخرى سلامتي وسلامة عائلتي معرضة للخطر بشكل حقيقي، ويجب أن يتحمل مَن يفعل بي ذلك مسؤوليته".

ترامب ينتقد مشرّعين جمهوريين

من جهة أخرى، وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقادات إلى مشرّعين جمهوريين، لعدم وقوفهم معه في مساعيه لقلب نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي وصفها مجددا بأنها "مزورة".

وفي تغريدة على تويتر، اتهم ترامب أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ بنسيان الدور الذي قام به لتأمين فوزهم في الانتخابات.

في غضون ذلك، ذكرت شبكة "فوكس نيوز" (FOX NEWS) أن المحكمة الأميركية العليا حددت يوم 22 من الشهر المقبل موعدا للرد على قضية رفعتها حملة ترامب بشأن تزوير الانتخابات، أي بعد يومين من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وكانت حملة ترامب قد طلبت من المحكمة العليا تحديد الأربعاء المقبل موعدا للرد على ما تقدمت به، على أن تبت المحكمة في القضية برمتها في 6 من الشهر القادم، لكن المحكمة قررت عدم الالتزام بهذا التاريخ.

وتقول حملة ترامب إن تغيير نظام التصويت عبر البريد إبان الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مخالف للمادة الثانية من دستور البلاد.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة