فورين بوليسي: الربيع العربي غير كل شيء في أوروبا

بعض قادة الاتحاد الأوروبي قبيل اجتماع لمجلس الاتحاد في بروكسل نوفمبر/تشرين الثاني 2018 (غيتي إيميجز)
بعض قادة الاتحاد الأوروبي قبيل اجتماع لمجلس الاتحاد في بروكسل نوفمبر/تشرين الثاني 2018 (غيتي إيميجز)

أصبحت أوروبا قارة مختلفة عما كانت عليه في الداخل وفي سياستها الخارجية قبل عام 2011؛ لأسباب تتعلق مباشرة بثورات الربيع العربي في الجوار.

ورد ذلك في مقال نشره موقع "فورين بوليسي" (Foreign Policy) الأميركي للكاتب أنشال فوهرا المختص بشؤون الشرق الأوسط، والذي عزا كثيرا مما يجري في أوروبا مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتغيّر السياسة الخارجية للدول الأوروبية ومهادنتها للحكام المستبدين بالدول العربية، وبروز اليمين المتطرف في القارة، إلى تأثير ثورات الربيع العربي.

البريكست والشعبويون

ويضيف أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان جزئيا رد فعل على أزمة اللاجئين، التي أثارتها الانتفاضة السورية، والحرب الأهلية اللاحقة، كما أن الأحزاب السياسية الشعبوية في جميع أنحاء أوروبا، استفادت من المخاوف المتزايدة من "الإسلام والتطرف".

ويقول إن السياسة الخارجية الأوروبية تغيّرت بشكل ملموس باحتضانها المتزايد للدكتاتوريين الجدد، الذين ظهروا على الحدود الجنوبية للقارة، بدون حتى ورقة التوت من الأخلاق الليبرالية، التي أثاروها ذات يوم، مشيرا إلى أن ثورات الربيع العربي لم تفشل في جعل الدول العربية أكثر استقرارا فحسب؛ بل جعلت الدول الأوروبية أيضا أقل استقرارا.

الاستقرار الاستبدادي

وقال إنه بعد 10 سنوات من الانتفاضات العربية، يعيد بعض الأوروبيين الآن تبني فكرة الاستقرار الاستبدادي، كما يتجلى في الاحتضان المتزايد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر.

وينسب الكاتب إلى جوليان بارنز داسي، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، قوله إن الربيع العربي قدم فرصة لإعادة تشكيل التطورات على الأرض؛ لكن أوروبا فشلت في المساعدة على تحقيق ذلك، مضيفا أن التركيز الأوروبي يتقلص بشكل متزايد على تحديات الأمن والهجرة مع تراجع الثقة بالنفس في أي قدرة على دفع النظام السياسي في المنطقة العربية في اتجاه أكثر إيجابية.

ويوضح فوهرا أنه في عام 2015، ومع قيام مئات الآلاف بركوب القوارب وقضاء شهور وسنوات في معسكرات ضيقة للوصول إلى بر الأمان، رأى الشعبويون الأوروبيون، الذين كانوا حتى آنذاك على الهامش في السياسة الأوروبية، فرصتهم. لقد استغلوا مخاوف العديد من الأوروبيين من أن وظائفهم قد تُمنح للاجئين أو أن وجود أناس من ثقافات مختلفة بشكل واضح قد يغير أسلوب حياتهم.

ربما إلى الأبد

ونشأ العداء تجاه اللاجئين من الإسلاموفوبيا المتأصلة بعمق في أذهان العديد من الأوروبيين. ومع ذلك، فإن ظهور الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، وسلسلة الهجمات الإرهابية التي نفذها أعضاء الجماعة أو مؤيدوها في أوروبا، ساعد الشعبويين بشكل أكبر. وأدت الهجرة إلى تفاقم المخاوف من هجمات "المتطرفين"، وغيرت وجه السياسة الأوروبية، ربما إلى الأبد.

وأشار إلى أن المحادثات اليومية على طاولات القهوة في أوروبا، حتى في المدن التي تعد مراكز للأفكار الليبرالية مثل باريس وبرلين، أصبحت غالبا معادية للأجانب.

المصدر : فورين أفيرز + فورين بوليسي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة