وفاة القيادي بالجبهة الشعبية الفلسطينية عبد الرحيم ملوح

ملوح اعتقله الاحتلال عام 2002 إبان الاجتياحات الإسرائيلية لمدن الضفة الغربية، وحكم عليه بالسجن 9 سنوات قضى أكثر من 6 سنوات منها في الأسر (مواقع التواصل)
ملوح اعتقله الاحتلال عام 2002 إبان الاجتياحات الإسرائيلية لمدن الضفة الغربية، وحكم عليه بالسجن 9 سنوات قضى أكثر من 6 سنوات منها في الأسر (مواقع التواصل)

توفي عبد الرحيم ملوح القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مساء أمس، الأربعاء، في منزله بمدينة رام الله (بالضفة الغربية) متأثرا بمرضه، الذي أصيب به قبل عام ونصف عن عمر يناهز 79 عاما.

وقال زياد السلعوس، منسق دائرة العلاقات العربية في منظمة التحرير الفلسطينية، للجزيرة نت إن ملوح أصيب بجلطات دماغية قبل أكثر من عام، أدت إلى فقدانه القدرة على الحركة والحديث، وساءت أوضاعه يوما بعد آخر إلى أن توفاه الله في منزله.

وأكد السلعوس أن ملوح سيوارى الثرى اليوم، الخميس، في مقبرة البيرة قرب رام الله بجانب قبر الشهيد أبو علي مصطفى، الأمين العام للجبهة الشعبية، الذي اغتالته إسرائيل مطلع انتفاضة الأقصى، حيث ستقام له جنازة رسمية تشارك بها مختلف القيادات الفلسطينية، ويلقي عليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الساعة الواحدة ظهرا نظرة الوداع في مقر المقاطعة (وسط رام الله).

وكان ملوح -الذي هجره الاحتلال الإسرائيلي وعائلته من الداخل الفلسطيني إبان أحداث النكبة عام 1948- قد شغل عدة مناصب في حياته السياسية حيث كان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير من تسعينيات القرن الماضي حتى العام 2018، وتولى منصب نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية.

وعاد ملوح إلى أرض الوطن بعد منتصف تسعينيات القرن الماضي، وفق السلعوس، وذلك على أعتاب انعقاد المجلس الوطني في قطاع غزة، واستقر بمدينة رام الله، أما عائلته فقد استقرت بمدينة قلقيلية (شمال الضفة الغربية).

ويشير السلعوس إلى أن الاحتلال اعتقل ملوح عام 2002 إبان الاجتياحات الإسرائيلية لمدن الضفة الغربية، وحكم عليه بالسجن 9 سنوات قضى أكثر من 6 سنوات منها في الأسر، كما أصيب عدة مرات خلال مواجهاته مع الاحتلال، وأشرف على معسكرات التدريب في الخارج لعناصر الجبهة الشعبية بعد تأسيسها عام 1968.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة